شوكة التحتا

تقع قرية الشوكة التحتا في أقصى الجهة الشمالية الشرقية لمدينة صفد*،على ضفة نهر بانياس الغربية عند الحدود الفلسطينية – السورية. وهي إلى الجنوب الغربي من عين القاضي إلى تغذي نهر القاضي (دان). وترتبط شوكة التحتا بقريتي دان ودفنة* بطريقين ممهدتين، كذلك ترتبط بقرية السنبرية* بطريق ممهدة تصل شوكة التحتا بطريق دان – الخالصة الرئيسة التي تتفرع منها طريق معبدة إلى السنبرية، بعد اجتيازها نهر الحاصباني، بجسر حديدي. قامت القرية إلى الشمال من مجرى نهر القاضي الأعلى، حيث تبدأ التلال* بالارتفاع تدريجياً إلى الشمال منها قرب الحدود السورية. وترتفع القرية قرابة 170 م عن سطح البحر. وقد تراصت مبانيها في شكل شبه دائري، وبلغت مساحتها 17 دونماً. وقد خلت من الخدمات والمرافق العامة، واعتمد سكانها في تأمين ما يحتاجون إليه على دفنة أو دان. وتكثر العيون المائية في الجهتين الشمالية الشرقية والغربية من القرية، مثل عين القاضي وعين البردية (رَ: عيون الماء) واعتمدت القرية على تلك العيون في التزود بماء الشرب. مساحة الأراضي التابعة لشوكة التحتا 2.132 دونماً، منها 123 دونماً للطرق والأودية. وانتشرت الحقول الزراعية الواسعة جنوب القرية، ولا سيما في الجنوب من مجرى نهر القاضي. وتخترقها طريق معبدة باتجاه شمالي جنوبي. وقد استغلت تلك الحقول لزراعة الفواكه والحبوب. وتكثر النباتات البرية إلى الشمال منها. وتقع خربة الدلعة في ظاهر القرية الجنوبي الغربي، وخربة شرف الدين في ظاهرها الشمالي الغربي. كان عدد سكان شوكة التحتا 136 نسمة في عام 1931، أقاموا في 31 مسكناً. وارتفع عددهم إلى 200 نسمة في عام 1945. وقد شردهم اليهود إثر نكبة 1948.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974.