زكريا

        قرية عربية تقع إلى الشمال الغربي من مدينة الخليل* على طريق بيت جبرين – باب الواد – القدس وتبعد إلى الشمال من طريق بيت جبرين – بيت لحم مسافة 2.5 كم. وتربطها طرق ممهدة بقرى عجور* وبيت نتيف* ودير أبان* والبريج* وتل الصافي* ودير الذبان*. وقد عرفت زكريا منذ عهد الرومان، وكانت مع أراضيها وقفاً على الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل في العهد الإسلامي. نشأت القرية في رقعة متموجة من أرض الحضيض الغربي لجبال الخليل*. وقد أقيمت ى سفح أحد التلال* التي يراوح ارتفاعها بين 250 و300م عن سطح البحر. وتنحدر أرضها من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي حيث يجري وادي زكريا على مسافة كيلومتر واحد جنوبي غرب القرية ليرفد بعدئذ وادي عجور. بنيت بيوتها من الحجر والطين، واتخذ مخططها شكلاً مستطيلاً ضم داخله وسط القرية، وهو الجزء القديم، إلى جانب الحارة الشمالية والحارة الجنوبية. وقد امتدت مباني القرية عبر نموها العمراني في جميع الاتجاهات، ولا سيما في الاتجاهين الجنوبي والشمالي. ويتوسط زكريا جامع، وفيها مقام الشيخ حسن وسوق عامرة بالمحلات التجارية ومدرسة ابتدائية للبنين. ويشرب سكانها من بئر السفلاني المحفورة في سفح وادي عجور، من بئر الصرارة في الشمال، ومن بعض آبار جمع مياه الأمطار داخل البيوت. تبلغ مساحة أراضي زكريا 15.320 دونماً كانت تزرع حبوباً* وبقولاً وأشجاراً مثمرة تعتمد على مياه الأمطار. وتغطي الأشجار الحرجية والشجيرات والأعشاب الطبيعية مساحات متناثرة على سفوح التلال ومنحدرات الأودية وتستغل مراعي طبيعية للغنم والمعز. وفي أراضي زكريا عدد من الخرب مثل تل زكريا وخربة الشريعة وخربة الصغير (رَ: الخرب والأماكن الأثرية). ازداد عدد سكان قرية زكريا من 682 عربياً عام 1922 إلى 1.180 عربياً عام 1945. وقد احتل اليهود القرية عام 1948 وأسكنوا بعض المهاجرين اليهود فيها بعد أن طردوا سكانها العرب. وفي عام 1950 أقاموا مستعمرة “كفار زخريا” الملاصقة للقرية ثم مستعمرة “سدوت ميخا” في الجزء الشمالي الغربي من أراضي زكريا عام 1955.   المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج5، ق2، بيروت 1974.