حتَّا

قرية عربية تقع على مسافة 41 كم شمالي شرق غزة*. وتبعد كيلومترين إلى الشمال من الفالوجة*، وتجاور قرى كرتيا* والجسير* وصميل*. وقد نشأت القرية على أرض منبسطة ترتفع 85م عن سطح البحر، وتعد جزءاً من السهل الساحلي*. كانت مساحة القرية 45 دونماً، ومخططها مستطيل تتعامد فيه شوارعها شبه المستقيمة. ومبانيها من اللبن. أما مساحة الأراضي التابعة لها فتصل إلى 5.305 دونمات، منها 112 دونماً للطرق* والأودية. ولم يكن اليهود يملكون منها شيئاً. ومعظم أراضيها منبسطة خصبة، تجود فيها زراعة الحبوب والأشجار المثمرة والخضر. وتعتمد الزراعة* في حنا على المطر الذي يصل معدله إلى 400مم سنوياً. ويربي السكان، بالإضافة إلى ذلك، الأغنام في أراضي القرية الصالحة للرعي”. نما عدد سكان القرية من 570 نسمة سنة 1922 إلى 970 نسمة سنة 1945، وجميعهم من العرب. وقد ضمت القرية مدرسة ابتدائية للبنين. وكانت تابعة للفالوجة تعتمد عليها في جميع شؤونها. وتحيط بالقرية الخرب والتلال الأثرية التي تدل على عمران المنطقة في الماضي (رَ: الخرب والأماكن الأثرية). وقد أقام الجيش البريطاني أيام الانتداب مطاراً عسكرياً واسعاً في الأراضي المنبسطة بين حتا والفالوجة. اضطر سكان القرية إلى تركها عند استيلاء الصهيونيين عليها عام 1948. وقد قام المحتلون اليهود بنسف منازل القرية ومحوها من عالم الوجود، وأنشأوا على أراضيها مستعمرة “رفاحا”، واستفادوا من المطار القريب منها. المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج1، ق2، بيروت 1966.