غاحال (كتلة)

بين سنة 1955 وسنة 1959 كانت هناك ثلاثة أحزاب من الكتلة المسماة “أحزاب الوسط” أو”الأحزاب الليبرالية اليمينية” وهي: الصهيونيون العموميون، والحزب التقدمي، وحزب حيروت*. وقد اتحد الصهيونيون العموميون والحزب التقدمي سنة 1961، وأقاموا حزباً واحداً سمي “حزب الأحرار”. وبعد وقت قصير انشق هذا الحزب إلى جناحين، الأول، ومعظمه من الحزب التقدمي، أطلق على نفسه اسم “حزب الأحرار المستقلين”*، والثاني، ومعظمه من الصهيونيين العموميين، تحالف مع حيروت في 26/4/1965، فشكلا “كتلة غاحال”. واسم غاحال هو الأحرف الأولى من اسم الكتلة بالعربية “غوش حيروت ليبراليم” أي “كتلة حيروت الأحرار”. ونتيجة هذا التحالف تقرر أن يخوض الحزبان الانتخابات بقائمة واحدة، وعلى أساس برنامج انتخابي واحد. للكتلة خط أيديولوجي يميني رأسمالي، واضح في البرنامج الذي قامت على أساسه هذه الكتلة، والذي أعلن عند التوقيع على اتفاق إنشائها. فهو يقوم على: 1) العمل على استنكار الجهود التي تبذل من أجل التقارب مع الشعب الألماني. 2) المطالبة بإنتهاج سياسة اقتصادية حرة، وحضر نشاط في المجالات التي لا يستطيع القطاع الخاص ولوجها. 3) الاستمرار في معارضة عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. 4) العمل على تكامل “أرض إسرائيل” في إطار “حدودها التاريخية”، ومعارضة الانسحاب من المناطق المحتلة. 5) تقوية الجيش. 6) خلق عوامل تشجيع هجرة اليهود إلى (إسرائيل). خاضت كتلة غاحال بقائمة واحدة انتخابات الكنيست* والمجالس المحلية والهستدروت* في سنة 1965. وحصلت على 26 مقعداً من 120 مقعداً في الكنيست، و2.15% من الأصوات في انتخابات الهستدروت، كما حصلت على تمثيل في جميع المجالس المحلية والبلدية. ونالت كتلة غاحال في انتخابات الكنيست سنة 1969: 26 مقعداً ومثلت في الحكومة بستة وزراء. وفي انتخابات الكنيست السادسة انشقت كتلة صغيرة عن غاحال واطلقت على نفسها اسم المركز الحر*. انضمت كتلة غاحال إلى “حكومة الاتحاد الوطني” التي تشكلت عشية حرب 1967*، وتمثلت بوزيرين دون حقائب، هما مناحيم بيغن زعيم حيروت، ويوسف سافير زعيم الأحرار. لكن أزمة تشيت داخل كتلة غاحال على أثر موافقة الحكومة على مشروع روجرز*، وانقسم الرأي إلى تيارين، الأول يؤيد الانسحاب من الحكومة الموسعة، ومن رجاله الجنرال أريئيل شارون والجنرال عازر وايزمان، والثاني يعارض الانسحاب. وقد انتهت الأزمة بانتصار التيار الأول، وانسحاب الكتلة من الحكومة في شهر آب 1970. وكانت كتلة غاحال تصدر صحيفة يومية تسمى “هايوم” (اليوم)، حلت مكان صحيفتي “حيروت” لسان حال حزب حيروت، و”هبوكر” لسان حال حزب الأحرار. وفي أعقاب حرب تشرين الأول، وقع ممثلو غاحال والمركز الحر والقائمة الرسمية و”الحركة من أجل أرض إسرائيل المتكاملة”* ميثاق تكتل جديد أطلق عليه اسم “الليكود”* (التكتل)، وخاص هذا التكتل انتخابات 1917 بقائمة واحدة، وأحرز أكثرية الأصوات، منتصراً على الأحزاب العمالية لأول مرة منذ قيام (إسرائيل). وشكل الليكود حكومة برئاسة مناحيم بيغن، وأصبح حزب العمل في المعارضة. بيد أن الليكود لم يستطع الحصول على أكثرية الأصوات في انتخابات الهستدروت. وفي الانتخابات للكنيست العاشرة في حزيران 1981 فاز تكتل الليكود بأكثرية 48 مقعداً بينها حصل تجمع المعراخ* على 47 مقعداً. وهكذا استمر مناحيم بيغن في رئاسة الحكومة.   المراجع:   مؤسسة الدراسات الفلسطينية: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية، بيروت. مؤسسة الدراسات الفلسطينية : نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت. عبد الوهاب المسيري: موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية، القاهرة 1975.