جلجال

قرية فلسطينية تقع شرقي أريحا* وشمالي شرق القدس*، وتبعد قرابة 7 كم إلى الغرب من نهر الأردن. إن جلجال أول بلدة فلسطينية اغتصبها الغزاة الإسرائيليون بعد عبورهم نهر الأردن، واتخذها يشوع زعيمهم مركزاً تنطلق منه هجماته على الكنعانيين سكان البلاد الأصليين. كانت مقراً لتابوت العهد إلى أن نقل منها إلى بلدة “شيلوة” ثم ما لبث أن أعيد إلى جلجال. يعتقد بعض الباحثين أنها تقوم في موضع جلجلية اليوم. وجلجال لدى اليهود بلد المعابد المبكرة لأنها أول بلدة اغتصبوها من فلسطين واستقروا فيها زمناً طويلاً. ومن الطبيعي أن يقيموا أول معابدهم هناك. وبالنظر إلى أن لفظة جلجال تعني الدائرة، وكانت الدوائر شائعة في ذلك العصر، فإن جلجال على ما يعتقد كانت مقراً لمعبد أو معابد كنعانية دائرية قبل أن تطأها أقدام الغزاة الجدد. ونظراً لأهمية جلجال الدينية انصبت جهود كثير من الباحثين التوارتيين على دراسة آثار الموضع وطبيعة المناطق المحيطة به من النواحي التاريخية والجغرافية. وتحقيقاً لهذا الهدف جرت تنقيبات أثرية في خربة المفجر* وخربة الأثلة وأريحا، كما جرت دراسات استكشافية أخرى لتحقيق الغرض نفسه. المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج8، ق2، بيروت 1974. –         جورج بوست: قاموس الكتاب المقدس، بيروت 1894. –        Muilenburg, J.: The Site of Ancient Gilgal. BASOR, 140. –        Olmstead, A.T.: History of Palestine and Syria, New York, 1939.