بني بريث

منظمة صهيونية أسست عام 1843 في نيويورك، وكان أول رئيس لها إسحق ديتنهوفر، لكن الصهيوني هنري جونس يعتبر منشئها الفعلي. ويعني اسمها “أبناء العهد”، أما أهدافها فهي توحيد اليهود قلباً وقالباً ونشر التراث والتقاليد اليهودية وسط الدين اليهودي على “أرض إسرائيل”، ونشر روح المحبة والتعاون بين اليهود، وتقديم العون والمساعدة لهم في شتى أنحاء العالم. والدفاع عن حقوقهم وإعلاء كلمتهم ومحاربة اللاسامية*. وتعتبر هذه المنظمة أقدم وأكبر منظمة خدمات صهيونية ولها فروع في أكثر من 45 بلداً. بعد صدور وعد بلفور* قدمت بني بريث خدمات كبيرة للحركة الصهيونية فأسهمت في المؤتمر الصهيوني في واشنطن عام 1935 وفي التأثير على السياسة الأمريكية لصالح الصهيونية، وخاصة في عهد الرئيس ترومان، وقدمت الدعم المالي ل كيرين كايمييت * لتمكينه من شراء الأراضي وإقامة المستعمرات في فلسطين. وبعد قيام (إسرائيل) وضعت بني بريث نفسها في خدمة السياسة الإسرائيلية. ونفذت حملات لجمع التبرعات المالية ودعم المؤسسات الصناعية الإسرائيلية ومنح القروض للمشاريع الإنمائية وإقامة مؤسسات الخدمة الاجتماعية والنوادي والمكتبات وبيوت العجزة. وتسهم المنظمة في بيع “سندات إسرائيل” في الخارج وتوفير الدعم الإسلامي والسياسي والمالي (لإسرائيل) وخنق أي اتجاهات مناوئه للصهيونية. تتخذ بني بريث واشنطن مقراً لها. وأعلى سلطة فيها المكتب الأعلى الذي تتفرع عنه ثلاث مؤسسات هي: رابطة الدفاع اليهودية لمكافحة العنصرية واللاسامية، ومؤسسة هيلل لمساعدة الطلبة ومنظمات الشبيبية والمراكز الثقافية والدينية اليهودية، ومؤسسة العمل والتوجيه المهني لتوفير العمل لليهود. تعقد المنظمة مؤتمرها السنوي كل ثلاثة أعوام، وتتخذ الشعلة شعاراً لها. المرجع: –         عبد الوهاب المسيري: موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية، القاهرة 1975.