دفنة

قرية تقع شمالي شرق الحولة مقابل تل العزيزات قريباً من الحدود السورية، بين خان الدوير والمنصورة*، على ارتفاع 160م عن سطح البحر. وقد أقيمت في منطقة غزيرة المياه، فهو دان يمر شرقيها في حين يمر إلى الغرب منها نهر الحاصباني، وهما من المجاري العليا لنهر الأردن*، بالإضافة إلى مياه الجداول والسيول المنحدرة من جبل الشيخ ومرتفعات لبنان الجنوبية. ودفنة قرية قديمة أخذت اسمها من اليونانية، ويعني شجر الغار، وقامت على أرضها في العهد الروماني قرية عرفت باسم “دافنه”. وفي أرض القرية آثار كثيرة تظهر على شكل خرب ذات أحجار منحوتة. وفيها آثار معاصر صخرية وبقايا أسس أبنية قديمة (رَ: الخرب والأماكن الأثرية). بلغ عدد سكان دفنة عام 1938 نحو 362 نسمة من العرب كانوا يمارسون مهنة الزراعة* وتربية المواشي. ومن أبرز زراعات دفنة الحبوب ولا سيما القمح والتين والرمان والحمضيات وتكثر في أراضيها النباتات والأعشاب الطبيعية المحبة للمياه. تشتت سكانها عندما أقام اليهود في أرضها سنة 1939 مستوطنة عسكرية (كيبوتز)* كانت أولى المستوطنات العسكرية في منطقة الحولة وبداية السلسلة التي سميت “حصيون أوسسكن”. وقد بلغ عدد اليهود في هذه المستوطنة سنة 1965 نحو 550 نسمة معظمهم من بولونيا وألمانيا وليتوانيا.   المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974. –         أنيس صايغ: بلدانية فلسطين المحتلة (1948 – 1967)، بيروت 1968.