الكبريت

استغا البدو القاطنون بين أريحا* والبحر الميت* الكبريت بشكل واسع كمادة أولية لذخيرة بنادقهم وعلاج أمراض حيواناتهم الجلدية. ولكن مناجم الكبريت في تلك المنطقة لم تكن قد اكتشفت قبل عام 1930. ويعتقد الجيولوجين أن مادة الكبريت التي وجدت في مناطق متفرقة في وادي الأردن الأدنى قد نقلت من مناطق بعيدة. اكتشف منجم للكبريت بالقرب من مدينة غزة* في نهاية العشرينات من هذا القرن ولكنه لم يستغل حتى عام 1930 حين تأسست لاستغلاله شركة عربية هي شركة الكبريت التي ما لبثت أن توقفت عن العمل في عام 1940، بسبب تكاليف استغلاله الباهظة. ويقع المنجم المذكور على بعد 11 كم إلى الجنوب من مدينة غزة ويعرف حتى اليوم باسم مقالع، أو محاجر، الكبريت. هناك منجم آخر للكبريت في فلسطين يقع في وادي عربة* بالقرب من ملتقى وادي جرافي* بوادي عربة جنوب جبل أبي شفاعة. وكبريت هذا الموقع قليل القيمة الاقتصادية لانخفاض نسبة تركز الكبريت فيه وكون الاحتياطي قليلاً على شكل عدسات ضمن صخور السينوماني.   المراجع:   محمد يونس الحسيني: التطور الاجتماعي والاقتصادي في فلسطين العربية، القدس 1946. Fraas, O.: Der Schwefel in Jordanthal, Zeitschrift des Deutschen – Palaestina – Vereins 1879.     الكتاب الأبيض: رَ: تشرشل (كتاب- الأبيض 1922) رَ: باسفيلد (كتاب – الأبيض 1930) رَ: ماكدونالد (كتاب- الأبيض 1939)   الكتاب الأزرق: رَ: وودهيد (لجنة -)   الكتاب الإفريقيين والآسيويين (مؤتمر -): رَ: التضامن الآسيوي – الإفريقي (منظمة -)   الكتار: رَ: التلال الكتلة الصهيونية الديمقراطية: رَ: المؤتمر الصهيوني