الطيبة

يوجد أكثر من موقع يحمل هذا الاسم في فلسطين ومن أشهرها: (1) طيبة/ بيسان (قرية): تقع في الشمال الغربي من بيسان.في نحو منتصف الطريق بين قريتي كفرا والناعورة من أعمال الناصرة*. ترتفع القرية 100م عن سطح البحر، وتبلغ مساحتها حوالي 22 دونماً. وكانت بلدة حفاريم (وتعني حفرتان)، التي يعود تاريخها إلى العصر الكنعاني قد أقيمت على بقعتها.وفي العصر الروماني أقيمت على البقعة نفسها قرية لحماية المارة، وقوافل التجارة كما أقيمت في نفس الموقع قلعة عرفت باسم (فوربليت Forbelet) غفريلا في العهد الفرنجي (الصليبي). وتقع إلى الشرق منها عين ماء عليها بناء. تبلغ مساحة أراضي القرية 15.874 دونماً، وأهم زراعاتها أشجار الزيتون وتحيط بها أراضي كل من قرى الطيرة، ودنة* وكفرا، ويبلى، وكفر مصر، وتمرة، والمرصص، وشطة. بلغ سكانها عام 1922م، 220 نسمة، وفي عام 1931م، انخفض العدد إلى 186 نسمة، وفي عام 1945م قدر العدد بـ 280 نسمة، وفي عام 1948م ارتفع العدد إلى 286 نسمة، وعام 1949 إلى 299 نسمة، وعام 1961 م إلى 310 نسمة، تسرب حوالي نصف أرضها لليهود. (2) طيبة / جنين (قرية): تقع هذه القرية شرقي أم الفحم*، بينها وبين قرية رمانة. وكانت عامرة، وقد هجرها أهلها، ثم عادوا إليها بعد النكبة، بلغ تعدادهم عام 1961م، 467 نسمة. وتوجد في القرية مدرستان ابتدائيتان واحدة للبنين، والأخرى للبنات. ومن الجدير بالذكر أن العثمانيين قبل أن يهجرها أهلها كانوا قد أقاموا فيها مدرسة عام 1306هـ. (3) طيبة / رام الله (قرية): تقع هذه القرية شمال شرقي رام الله* وعلى بعد 12 كم منها، تبلغ مساحة القرية 80 دونماً، وأقرب قرية لها هي دير جرير. بناها الكنعانيون، ودعوها عفرة بمعنى غزالة. وفي العهد الروماني سميت Aphairema، كما عرفت أيام الغزو الفرنجي (الصليبي) باسم  Effaon وأقيمت فيها قلعة حصينة وكنيسة، ويعرف موقعها باسم الخضر وتحتوي القرية على بقايا كنيسة لها ساحة وسلم، وصهريج منقور في الصخر، ومدفن فسيفساء في الصخر، ومعاصر. بلغ سكانها عام 1922م 961 نسمة، وعام 1931 ارتفع العدد إلى 1.125 نسمة، وعام 1945م إلى 1.330 نسمة، وفي عام 1963م ويصل العدد إلى 1.677 نسمة، وفي عام 1987م وصل العدد إلى 1.558 نسمة. وفي عام 1997م وصل العدد إلى 1.469 نسمة. أقيمت فيها المدارس منذ عام 1190هـ، حيث أقيمت مدرسة للروم الارثوذكس وفي عام 1275هـ أقيمت مدرستان للاتين واحدة للإناث والأخرى للبنين. وفي عام 1292 أقيمت مدرسة خاصة بالبروتستات. وفي عام 1966 – 1967م، كان بها مدرستان إعدادية أهلية للاتين، وابتدائية للروم الأرثوذكس. وفي القرية ثانوية مختلطة علمي وأدبي، وعيادة طبية ومتحف للأواني الخزفية الفلسطينية، ومعهد لتعليم الفرنسية وجمعية خيرية للسيدات، تشرف على روضة أطفال. (4) طيبة / طولكرم (بلدة): تقع هذه القرية إلى الجنوب من طولكرم، على مسافة 5كم منها، كما تبعد عن كفر سابا بنحو 16كم. بلغت مساحة القرية 281 دونماً، وترتفع عن سطح البحر حوالي 100م. وتبلغ مساحة أراضيها 40.625 دونماً، تسرب قمم منها لليهود. وتزرع في هذه الأراضي الحبوب والبقول والخضار والبطيخ والقثاء وغيرها كما غرست فيها أشجار الزيتون. وتحيط بأراضي البلدة أراضي كل من قرى فرعون وفرديسيا، وقنسوة، والراس، وكفر صور، والطيرة. بلغ سكان الطيبة عام 1922م، 961 نسمة، وفي عام 1931 قدروا بـ 1.125 نسمة، وفي عام 1945 قدروا بنحو 1.330 نسمة، وفي عام 1961 بلغ عددهم 1677 نسمة. وقد سلمت إلى اليهود بموجب اتفاقية رودس عام 1949. والطيبة قسمان: الطيبة التحتا والطيبة الفوقا، ويوجد مسجد في كل منهما. وتعتمد القرية على آبار النبع، ومياه الأمطار. وكان فيها أيام العثمانيين عام 1302هـ مدرستان، إحداهما ابتدائية كاملة للذكور والأخرى ابتدائية للخامس الابتدائي للإناث. وينسب إليها عارف عبد الرازق*، أحد قادة ثورة عام 1937م. يتبعها موقعان يعرفان بالغابة القبلية والغابة الشمالية: وتبلغ مساحة الغابة القبلية 1.528 دونماً، تسرب جزء منها لليهود. وقد غرست بالبرتقال وتحيط بأراضي هذه الغابة أراضي غابة “مسكة” و”غابة جيوس” و”خربة الزيايدة” و”الطيرة”. وأما الغابة الشمالية فتبلغ مساحتها 2.062 دونماً، تسرب جزء منها أيضاً لليهود وأهم زراعتها أشجار الزيتون وأشجار البرتقال. وتحيط بها أراضي الطيرة، وبركة رمضان، وغابة جيوس، وخربة الزيايدة. وللجنوب الشرقي من الطيبة تقع خربة “المدحدره” وتحتوي على انقاض حصن ومعاصر خمور منقورة في الصخر، ومدافن، وفي عام 1951، أقام اليهود قلعة عزريل Azriel في ظاهرها الغربي.   المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج3، ج6، ج7، بيروت، سنوات مختلفة. –   السلطة الوطنية الفلسطينية: الجهاز الوطني للإحصاء الفلسطيني، النتائج النهائية، أيار/ مايو 1997م، محافظة رام الله والبيرة ج1، 1999م.   طيرت تسفي (معركة -): رَ: الزراعة (معركة -)