الدبكة

شكل من أشكال الرقص الشعبي الفلسطيني الشائع، وهو موقوف على الرجال وقلما تشارك به النساء. والدبكة رقصة أصلية نشأت في شمال البلاد ثم وفدت إلى جنوبها. وهي رقصة الشباب دون الشيوخ لحاجتها إلى القوة والعنفوان. ويرقص الشباب في الدبكة على شكل حلقة مفتوحة يقودها “اللويح” وهو راقص ماهر رشيق القوام يلوح عادة بمنديله. وتضم الحلقة عدداً من الراقصين يراوح بين 6 و15. ومن أنواع الدبكة وأشهرها الدبكة الشمالية التي تبدأ بعزف منفرد، وأثناء غناء “القويل” تكون هناك حركة من أرجل الراقصين تشبه حركة “خطوة التنظيم” العسكرية وعند الانتهاء من غناء القويل ينفرد اللويح بالرقص، وعندما يرى قائد الدبكة أن حركات الأرجل أصبحت ذات إيقاع واحد يقول: ريّح. وهكذا يقوم الراقصون بحركة خفيفة بالأقدام اليمنى للأمام والخلف، وبعد ثوان يهتف اللويح:اطلع، فيطلق الراقصون في إيقاعاتهم الرئيسة. ومن الأنواع الأخرى للدبكة: دبكة الغزالة التي تتميز بثلاث ضربات شديدة بالقدم اليمنى والدبكة الخليلية وهي مجهدة. يدبك الناس في مناسبات الفرح الشعبي العائلي مثل العرس* والختان وعودة المسافر والسجين. وكذلك في المواسم الشعبية والوطنية التي تكون فيها الدبكة نوعاً من الاستعراض يبرز شموخ الشخصية الوطنية.   المراجع: –         إسماعيل شموط: مجلة شؤون فلسطينية، العدد 79. –         نمر سرحان: أغانينا الشعبية في الضفة الغربية، عمان 1967. –          Granquist, H.: Marriage Conditions, II. Helsenki 1931.     دبوان (بلدة -): رَ: دير ديوان (بلدة -)