جمزو

قرية عربية تقع في الجهة الشرقية من الرملة* واللد*، وعلى مسافة 4 كم تقريباً من اللد. موقعها هام لارتباطها بطرق ثانوية مع كل من الرملة واللد، ومع قرى منطقة رام الله أيضاً. ويعتقد أن تسميتها ترجع إلى كثرة أشجار الجميز في المنطقة المحيطة بها. وقد ذكرت في العهد الروماني باسم “جمرا” وكانت آنذاك من أعمال اللد. نشأت جمزو في البقعة التي كانت تقع فوقها بلدة جمزو الكنعانية على الضفة الجنوبية لأحد الأودية الرافدية للوادي الكبير الذي يرفد نهر العوجا. وترتفع 164م عن سطح البحر. وأراضيها متموجة تتوافر فيها المياه الجوفية لكونها في الطرف الشرقي من السهل الساحلي* بالقرب من الحضيض الغربي لمرتفعات رام الله. تألفت جمزو من نحو 300 بيت معظمها من اللبن والحجارة. وهي في مجموعها تتخذ شكلاً مندمجاً. وقد توسعت القرية عمرانياً وبلغت مساحتها 50 دونماً. وتحتوي جمزو على بئر وصهاريج قديمة، بالإضافة إلى مسجد ومدرسة ابتدائية. بلغت مساحة أراضيها 9.681 دونماً، منها 221 دونماً للطرق* والأودية، ولا يملك اليهود منها شيئاً. وتصلح أراضيها لزراعة الحبوب والأشجار المثمرة، إذ غرس الأهالي فيها نحو 1.400 دونم بأشجار الزيتون، ونحو 77 دونماً بأشجار الحمضيات. بلغ عدد سكانها عام 1922 نحو 897 نسمة. ارتفع العدد إلى 1.081 نسمة عام 1931، وإلى 1.510 نسمات عام 1945. وكان معظمهم يعملون في الزراعة* وتربية المواشي. وفي عام 1948 طرد اليهود هؤلاء السكان من ديارهم ودمروا قريتهم وأنشأوا عام 1950 مستعمرة “جمزو” على رقعة هذه القرية العربية.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج4، ق2، بيروت 1973.