الأليانس

الأليانس كلمة فرنسية تعني التحالف. والاسم الكامل لجمعية الأليانس هو “التحالف الإسرائيلي العالمي” و”بالعبرية” كل يسرائيل حفيريم” أي “جميع اليهود أخوة”. تأسست هذه الجمعية في باريس في سنة 1860 بمبادرة بعض اليهود في فرنسا، وكان من بينهم أدولف كريميو عضو مجلس النواب والوزير في الحكومة الفرنسية آنذاك.سعت الأليانس لتكون اتحاداً عالمياً لليهود بهدف تقديم المساعدة السياسية والثقافية لليهود أينما كانوا، وتنمية المجتمعات اليهودية المختلفة عن طريق التعليم والتدريب المهني من خلال الفكرة الداعية إلى وحدة اليهود في كل أنحاء العالم. وقد الأليانس في الدفاع عن حقوق اليهود السياسية في مختلف الدول الأوروبية وآسيا وإفريقيا. وكان أدولف كريميو أول رئيس لها، وظل في هذا المنصب حتى وفاته (1880). في سنة 1871 انفصل عن الأليانس فرعها في إنكلترا وأسس الجمعية الإنكليزية اليهودية. أبدت الأليانس في سنواتها الأولى تحفظاً من حركة أحياء صهيون* والصهيونية* وسعت إلى نشر اللغة والثقافة الفرنسيتين. واتجهت إلى الاهتمام بالنشاط الثقافي فأوفدت إلى فلسطين سنة 1868 كارل نيطر عضو لجنتها المركزية لدراسة أوضاع اليهود. وبعد التقرير الذي قدمه نيطر تقرر إقامة مدرسة زراعية في فلسطين لتعليم أبناء اليهود أصول الزراعة الحديثة. وفي سنة 1870 أقيمت مدرسة “مكفيه يسرائيل” الزراعية على أرض مساحتها 2.600 دونم تابعة لقرية يازور* العربية بعد أن تمكنت جمعية الأليانس من استئجارها من السلطات العثمانية. فكانت أول مدرسة زراعية من نوعها عند اليهود. وأصبحت هذه المدرسة مع بداية الاستيطان الصهيوني في فلسطين مصدر تشجيع وتدعيم البيشوف* اليهودي، ومن العوامل الرئيسة التي خلقت “الفلاح اليهودي”. نظمت الأليانس سنة 1919 حملة واسعة لمساعدة يهود بولونيا، وحملة إغاثة لضحايا المجاعة من اليهود في الاتحاد السوفييتي في سنة 1922. واتخذت بعد الحرب العالمية الثانية موقفاً مؤيداً للأهداف الصهيونية في فلسطين، وطلبت من لجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين* السماح لليهود بالهجرة الواسعة إلى فلسطين. وساعدت الأليانس في تحقيق الأهداف السياسية للحركة الصهيونية، وذلك بشراء الأراضي في فلسطين وتحويل عدد من صغار الملاك العرب إلى أجزاء والإسهام في استيعاب المهاجرين اليهود من أوروبا الشرقية في مستعمرات زراعية. كما أسست الأليانس شبكة تعليمية في بلاد البلقان وآسيا وشمال إفريقيا وفلسطين. وللأليانس مدارس ابتدائية في القدس* وحيفا* وطبرية* وتل أبيب* ومدرسة للصم والبكم. وفي سنة 1950 تسلمت وزارة المعارف والثقافة في (إسرائيل) الإشراف على هذه المدارس وعلى مدرسة “مكفيه يسرائيل” وواصلت توفير الميزانيات اللازمة لها.   المراجع: –         صبري جريس: تاريخ الصهيونية، ج1، بيروت 1977. –         عبد الوهاب المسيري: موسوعة المفاهيم والمصطلحات الصهيونية، القاهرة 1975. الأماكن الأثرية: رَ: الحرب والأماكن الأثرية الأماكن المقدسة: رَ: الحج إلى الأماكن المقدسة في فلسطين