أنور الخطيب

(1917- 1993) مرب وصحفي ومحام فلسطيني، ولد في الخليل* وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي فيها ثم حصل على شهادة دبلوم في علم النفس من الكلية العربية في القدس*. وعلى أثر اشتراكه في الثورة الفلسطينية ألقي القبض عليه فغادر البلاد قاصداً مسقط عاصمة سلطنة عمان فمكث فيها سنوات الحرب العالمية الثانية. ثم عاد إلى القدس سنة 1945 حيث عين سكرتيراً عاماً للمجلس الإسلامي الأعلى* في فلسطين، وانتخب عضواً في الهيئة العربية العليا* برئاسة جمال الحسيني* وسكرتيراً لجمعية المشروع الإنشائي برئاسة موسى العلمي. وحصل أثناء ذلك على شهادتي الليسانس والدبلوم في القانون. بعد قرار تقسيم فلسطين قاد مجموعة من المناضلين لحراسة أملاك الأوقاف الإسلامية أمام هجمات العصابات اليهودية. بعد النكبة سنة 1948 تم تعيينه رئيساً لأول بلدية في القدس وأمضى فيها سنة حتى تم عزله لأسباب سياسية. فأنصرف إلى ممارسة المحاماة فيها لعدة سنوات وأسس آنذاك مع رفاق له مجلة الهدف المقدسية. وانتخب نائباً عن مدينة القدس للدورة البرلمانية الأردنية 1951- 1954، واشترك في ثلاث وزارات أردنية ثم عين كأول سفير للأردن في القاهرة سنة 1964، ثم محافظاً للقدس حتى سقوطها بأيدي القوات الإسرائيلية سنة 1967. ألف كتاباً بعنوان “مع صلاح الدين في القدس: تأملات وذكريات” (عام 1989). وقد تميز طوال حياته بدوره البارز في الحركة الوطنية الفلسطينية.