أنطون داود

(1909 – 1969) مناضل فلسطيني من أسرة عربية فلسطينية هاجرت من مدينة بيت لحم* واستقرت في بوغوتا عاصمة جمهورية كولومبيا في أمريكا اللاتينية وفيها ولد ونشأ وتعلم. عاد إلى فلسطين سنة 1936 ليشارك في ثورة شعبه (رَ: ثورة 1936 -1939). وبعد أن توقفت هذه الثورة اشتغل سائقاً للقنصل الأمريكي العام في القدس، وكان هذا القنصل يتردد دائماً على دار الوكالة اليهودية* للاتصال بالمسؤولين فيها ولذا كان حرس الوكالة يعرفون أنطون داود. بعد قرار تقسيم فلسطين* أخذ يعمل سراً مع المناضلين العرب. وفي 11/3/1948 عبأ سيارة القنصل بالمتفجرات الموقوتة ودخل بها دار الوكالة وتركها هناك فانفجرت، ودمرت الجناح الشمالي لدار الوكالة كاملاً، وصدعت باقي الأقسام، وشب الحريق هائل أتى على أكثر الملفات والسجلات، كما دمرت في الانفجار عمارة صحيفة الجيروزاليم بوست، وأصيبت بنايات أخرى بأضرار جسيمة، وقتل نحو 36 صهيونياً كان من بينهم عدد من المسؤولين في الوكالة اليهودية، وجرح 40 آخرون (رَ: الوكالة اليهودية، نسف مبنى). وبعد نكبة سنة 1948 نزل أنطون داود القاهرة، ثم عاد سنة 1950 إلى بوغوتا. وقد انضم إلى الثورة الكوبية بقيادة فيدل كاسترو وحمل رتبة مقدم. بقي بعض الوقت في كوبا، ثم عاد إلى المشرق العربي للمشاركة في الثورة الفلسطينية الحالية. وزار الكويت ثم جاء الأردن حيث وافته المنيه في 4/8/1969.   المراجع : –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج8، ق3، بيروت 1974. –         عارف العارف: النكبة، ج1، بيروت1956.