أديل عازر

(1890 – 1972)         واحدة من رائدات الحركة النسائية*. ولدت في مدينة يافا*، وفيها قضت شبابها، وتزوجت، وبقيت حتى عام 1948. نزحت عن يافا مع أسرتها في ذلك العام إلى مصر، وأقامت في الإسكندرية حيث توفيت.         تلقت أديل عازر تعليمها في مدينة يافا، وأنهت دراستها الثانوية فيها، ثم انصرفت إلى تعلم اللغات الأجنبية فأتقنت اللغتين الفرنسية والإنكليزية.         اتجهت منذ بواكير صباها إلى الحركة النسائية الخيرية والعلمية، وشاركت في تأسيس الجمعيات الخيرية* والمعاهد التعليمية، كالمعهد العلمي، أو الكلية الأرثوذكسية بيافا. وهكذا تميزت أديل عازر بحبها للعلم، وإيمانها العميق بخدمة أبناء وطنها عن طريقه.         أما على مستوى النشاط السنوي الوطني – السياسي فترجع شهرة أديل عازر إلى إسهامها في المظاهرات الوطنية والمؤتمرات السياسية. وقد اكتسبت مكانة خاصة عندما احتلّت مركز الرئاسة في اجتماع السيدات العربيات* الذي عقد في 27/7/1936 في يافا بمناسبة اليوم المئوي للإضراب العام في مدن فلسطين وقراها. كما كان لمساعيها ونشاطها الأثر الأكبر في اتخاذ قرار عام بإصدار نداء وطني وجهته المجتمعات إلى بنات فلسطين تحت عنوان:         “يا بنات فلسطين قدّمن حليكن وساعدن أمّتكن”.   المراجع: –         عيسى السفري: فلسطين العربية بين الانتداب والصهيونية، يافا 1937. –         أسمى طوبي: عبير ومجد، بيروت 1966. –         المؤتمر النسائي الشرقي: المرأة العربية وقضية فلسطين، القاهرة 1938. – إذنا: رَ: إدنا