المثقفين العرب

تأسست في فلسطين عام 1937 منظمة الطلبة العرب التي أطلقت على نفسها في تموز 1938 اسم رابطة الطلبة العرب. وقد تلخصت أهدافها في خدمة الشعب عن طريق محاربة الأمية، وتنظيم حركة لإحياء القرية العربية، ونشر احترام الذات بين “الطلبة العرب”. وقد أخذت الرابطة على عاتقها مسؤولية فتح مدارس صيفية للأميين البالغين، وأثمرت جهود طلبة الرابطة في تعليم عدد كبير منهم فافتحت أمامهم آفاق واسعة للعمل السياسي في المستقبل. ازداد نشاط الرابطة واتسع نطاق عملها بعد مرور بضعة أعوام على تأسيسها فقررت تغيير اسمها مرة أخرى وأصبحت تعرف منذ أيلول عام 1948 باسم رابطة المثقفين العرب. وغدت منظمة عامة للمثقفين اليساريين الفلسطينيين. تأسست للرابطة فروع كثيرة في يافا* وحيفا* والقدس*، وارتبط كثير من أعضائها بعلاقات وثيقة بالحزب الشيوعي الفلسطيني* والتنظيمات العمالية الفلسطينية. وكانت مجلة “الغد” لسان حال الرابطة والمنبر الإعلامي لها. ويذكر أن الدافع الأساسي لتشكيل الرابطة هو اعتقاد الشبيبة العربية المثقفة بأن ضعف الحركة الوطنية الفلسطينية يكمن في تخلف قياداتها السياسية وارتباطاتها الاقطاعية والبورجوازية وقد استطاعت الحركة الشيوعية أن تحتوي تطلعات هؤلاء الشباب نحو “فلسطين وطنية ديمقراطية مستقلة”، ولا سيما بعد أن دانت مقررات المؤتمر السابع للحزب الشيوعي الفلسطيني الحركة الصهيونية واعتبرتها “أداة للامبريالية البريطانية”. وإثر انقسام الحزب الشيوعي الفلسطيني عام 1943 شكلت عناصر الرابطة وعناصر شيوعية ويسارية تنتمي إلى جمعيات ونواد عربية عصبة التحرر الوطني* المعروفة بنهجها الشيوعي وبرنامجها المعارض للانتداب البريطاني وحفظ الحركة الصهيونية في فلسطين.   المراجع:   مجلة الغد: العدد 4- أيلول 1941. سميح سمارة: العمل الشيوعي في فلسطين، الطبقة والشعب في مواجهة الكولونيالية – بيروت 1979. موسى خليل: الحزب الشيوعي الفلسطيني (1919-1948)، مجلة شؤون فلسطينية، العدد 39، تشرين الثاني 1974.