وديع حداد

مناضل عربي واحد من قادة حركة القوميين العرب والجهة الشعبية لتحرير فلسطين*. ولد في مدينة صفد* وتلقى تعليمه الابتدائي والثانوي في مدارسها، ثم التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت وتخرج فيها طبيبا سنة 1952. هزت نكبة فلسطين وديع حداد وتركت في عقله وقلبه أثرا كبيرا ظهر ارادة وتصميما على التصدي للعدو الصهيوني. فقد عمل مع مجموعة من رفاقه – وهو لا يزال على مقاعد الدراسة-تأسيس نواة عمل قومي أساسه ومحوره تحرير فلسطين مؤقتا ايمانا عميقا بتصميم الشعب العربي الفلسطيني على العودة إلى وطنه، وبقدرة الجماهير على تحقيق أهدافها ان هي عبئت ونظمت وأمدت بالسلاح. وقد تمثل هذا العمل في نشره “الثأر”* التي كانوا يصدرونها وتوزع في الوطن العربي وتدعو إلى العمل الجاد والنضال السياسي والمسلح لتحرير فلسطين والعودة اليها. توجه وديع حداد بعد تخرجه مع رفيق نضاله جورج حبش إلى الأردن فأسسا في عمان عيادة شعبية لمعالجة الفقراء من  أبناء الشعب الفلسطيني. وانتقل في سنة 1956 إلى مخيمي عقبة جبر والكرامة في غور الأردن وعمل في عيادات وكالة الغوث الدولية (رَ: وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى) لخدمة أبناء شعبه. أسس مع جورج حبش فرع حركة القوميين في الأردن. وقد اعتقل سنة 1957 بسبب نشاطه السياسي وأودع معتقل الجفر الصحراوي حيث قضى ثلاث سنين تمكن بعدها من الهرب مع مجموعة من رفاقه وقد توجه إلى سورية سنة 1961. وفي بداية العمل النضالي عمل وديع حداد بين الجماهير الفلسطينية في الضفتين الشرقية والغربية من خلال حركة القوميين العرب. وقد ظلت فكرة انشاء حركة كفاح مسلح مسيطرة على ذهنه وتفكيره ايمانا منه بأن الكفاح الجماهيري المسلح هو الأسوب الوحيد لتحرير فلسطين. ولذا عمل منذ بداية الخمسينات على تدريب أعضاء الحركة وكوادرها عسكريا. وفي بداية الستينات، وعند تأسيس تنظيم شباب الثأر، ركز وديع حداد على ممارسة العنف الثوري في معسكر الأعداء رابطا النضال القطري الفلسطيني بأفقه القومي. وقد عززت هزيمة الخامس من حزيران 1967 (رَ: حرب 1967) اقتناعه باستراتيجية حزب التحرير الشعبية الطويلة الأمد. وبضرورة ممارسة الكفاح المسلح على الصعيدين الفلسطيني والعربي. ولما تأسست الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين انصرف وديع حداد إلى وصل النظرية بالممارسة العملية فسعى لاقامة أوسع التحالفات على الصعيدين العربي والعالمي، والايجاد برامج ثورية مشتركة يتم من خلالها التصدي بشكل مشترك للامبرالية والصهيونية. وبالاضافة إلى مجالات عمل وديع حداد المتعددة وميادين نشاطه المختلفة كان اهتمامه الأساسي ضرب العدو وانزال الخسائر في صفوفه. واستطاع خلال عشر سنوات من العمل المتواصل أن يخلق حقائق سياسية جديدة، وأن يبث في صفوف الجماهير الفلسطينية والعربية روحا من النضال واقداما على التصدي للعدو وحلفائه. جعلت الامبريالية العالمية والصهيونية والرجعية وديع حداد في رأس قائمة أعدائها فطاردته وحاولت اغياله أكثر من مرة. توفي بعد مرض عضال في 28/3/1978.   الوطن القومي اليهودي: رَ: بلفور (وعد -):   الوعرة السوداء (قرية -): رَ: خربة الوعرة السوداء (قرية -)   ابن أبي الوفاء الحنبلي: رَ: أحمد بن أبي الوفاء بن مفلح رَ: عبد اللطيف بن أحمد بن أبي الوفاء المفلحي   الوفاق (رابطة -): رَ: يهود البلاد العربية