زهير محسن

عضو القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي في سورية وأمين سر منظمة طلائع حرب التحرير الشعبية – * قوات الصاعقة وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس الدائرة العسكرية فيها. ولد في مدينة طولكرم* وتلقى دراسته الابتدائية والثانوية في المدرسة الفاضلية فيها فحاز الشهادة الثانوية منها سنة 1954. والتحق بدار المعلمين في عمان وتخرج فيها سنة 1956. ثم مارس مهنة التعليم في مدينة معان الاردنية (1965 – 1959)، وفي الدوحة بإمارة قطر (1959 – 1960)، وفي الكويت (1960 – 1968). انتسب إلى حزب البعث العربي الاشتراكي سنة 1953. وفي سنة 1957 أصبح عضواً في قيادة الحزب في مدينته طولكرم، ثم عضواً في قيادة الحزب – فرع الكويت سنة 1964. وفي سنة 1968 ترك الكويت وتفرغ للعمل السياسي فانتخب عضواً في القيادة القطرية للتنظيم الفلسطيني الموحد، ثم في القيادة العامة لمنظمة طلائع حرب التحرير الشعبية – قوات الصاعقة، وانتقل إلى دمشق. انتخب زهير محسن في المؤتمر القومي الحادي عشر لحزب البعث العربي الاشتراكي سنة 1971 عضواً في القيادة القومية للحزب وعين أمين سر منظمة الصاعقة، وفي تموز 1971 أصبح أميناً عاماً لمنظمة طلائع حرب التحرير الشعبية – قوات الصاعقة. وفي المؤتمر القومي الثاني عشر سنة 1975 أعيد انتخابه عضواً في القيادة القومية للحزب. اختير عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني* منذ دورته الرابعة (10 – 17/7/1968). وفي تلك الدورة انتخب نائباً لرئيس المجلس. ثم انتخب في الدورة التاسعة للمجلس (القاهرة 27/2 – 3/3/1971) عضواً في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيساً للدائرة العسكرية فيها. وظل يشغا هذا المركز في منظمة التحرير الفلسطينية* حتى اغتياله يوم 26/7/1979 في “كان” جنوبي فرنسا، وكان في طريقه إلى سورية من مؤتمر عقد في إحدى العواصم الإفريقية. شارك ضمن وفود منظمة التحرير الفلسطينية في كثير من الزيارات الرسمية والودية الفلسطينية إلى الدول الأجنبية، وفي عدد كبير من المؤتمرات العربية والدولية ولا سيما مؤتمرات القمة العربية*، ومنها مؤتمر القمة العربي السادس في الجزائر (تشرين الثاني 1973) الذي قرر اعتبار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني. ترك زهير محسن وراءه عدداً من المقالات والدراسات السياسية التي كان ينشرها في الصحف والمجلات، ولا سيما مجلة الطلائع. وله عدد من الكتب المطبوعة منها: 1)   الثورة الفلسطينية بين الفكر والممارسة، (دمشق 1972). 2)   الثورة الفلسطينية بين الحاضر والمستقبل (دمشق 1972).