الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في الجمهورية العربية السورية

استحدثت هذه الهيئة ذات الشخصية الحقوقية والاستقلال المالي في سورية بموجب القانون رقم 450 تاريخ 25/1/1949 بغاية تنظيم شؤون اللاجئين الفلسطينيين العرب ومعونتهم وتأمين حاجاتهم وايجاد الأعمال المناسبة لهم واقتراح التدابير بتقرير أوضاعهم في ذلك الوقت وفيما بعد. وقد كانت تعرف حتى عام 1974 باسم مؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب. تولت هذه الهيئة بصورة خاصة الشؤون التالية: 1) تنظيم سجلات بأسماء اللاجئين وأحوالهم الشخصية ومهنهم التي كانوا يمارسونها في فلسطين. وتقوم بهذا الدور دائرة مركزية خاصة تدعى دائرة الأحوال الشخصية والاحصاء يحفظ فيها بسجلات الأحوال الشخصية والمادية وتطورها منذ عام 1948 حتى الآن. 2) تأمين اغاثة اللاجئين وكسوتهم واقامتهم في مختلف المناطق السورية.ويقيم الفلسطينيون المسجلون لدى الهيئة في جميع المحافظات السورية. غير أنهم يتركزون بصفة أساسية في المحافظات الثانية مرتبة حسب أعداد الفلسطينيين فيها. محافظة مدينة دمشق – ومحافظة دمشق (الريف) – محافظة حلب – محافظة درعا – محافظة حمص – منطقة حماة – محافظة اللاذقية – محافظة طرطوس. 3) ايجاد الاعمال المناسبة لهم في شتى المهن الحرة أو الخدمات الحكومية في أنحاء الجمهورية العربية السورية. فالقانون رقم 260 لعام 1956 عد الفلسطينيين المقيمين في الأراضي السورية كسوريين أصلا في جميع ما نصت عليه القوانين والأنظمة النافذة المتعلقة بحقوق التوظيف والعمل والتجارة وخدمة العلم وغيرها. مع احتفاظتهم بجنسيتهم الأصلية. وتعاونت الهيئة في هذه المهمة مع وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين في الشرق الأدنى*. 4) استلام التبرعات والهيئات المخصصة لهم وتوزيعها عليهم. 5) كل ما يتعلق بتأمين سير الهيئة. 6) الاتصال بجميع الأفراد والمؤسسات الدولية والوطنية والدوائر الرسمية والجمعيات الخيرية التي تعمل على اسعاف اللاجئين وكل ما يتعلق بتقديم التسهيلات اللازمة لوصول المساعدات اليهم. 7) اقتراح التدابير التي تتعلق بأوضاع اللاجئين واقامتهم في الجمهورية العربية السورية بالاضافة إلى المشاركة في المؤتمرات العربية والدولية التي تبحث في شؤون اللاجئين الفلسطينيين بخاصة وقضية فلسطين بعامة. ومن هذه المؤتمرات مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الأقطار العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين وما تفرغ منه للمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين، ولجنة البرامج التعليمية الموجهة للطلبة العرب في الأراضي المحتلة (بعد عام 1967) واللجنة الاستشارية لوكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى. ويتولى إدارة الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب مدير عام باشراف وزير الشؤون الاجتماعية والعمل. ويمارس كل منهما اختصاصاته في ادارة الهيئة بموجب القوانين والأنظمة النافذة في الهيئات والمؤسسات العامة الأخرى. ويترأس المدير العام مجلس ادارة الهيئة الذي يمارس اختصاصات مجالس الإدارة المماثلة في ادارات الدولة. وهو يتألف بالاضافة إلى المدير العام من ممثلي عددد من وزارات الدولة والدفاع. الداخلية – الخارجية – الشؤون الاجتماعية والعمل) وعدد من ممثلي اللاجئين الفلسطينيين. ويشكل بقرار من وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بناء على اقتراح من المدير العام. تتألف الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب من دوائر مركزية مقرها دمشق ودوائر فرعية في المحافظات. وأما الدوائر المركزية فهي المديرية العامة، والدائرة المالية، ودائرة الأحوال الشخصية والاحصاء، ودائرة الارشاد والنشر، ودائرة الشؤون الاجتماعية، وقسم السكن. وأما الدوائر الفرعية فتقع في كل من مخيم اليرموك قرب دمشق وفي حلب ودرعا وحمص وحماة واللاذقية. وتقوم تقريبا بأعمال الدوائر المركزية وتربط كلها بالمدير العام مباشرة. ولهذه الدوائر فروع في المخيمات التي كانت قد أقيمت بتواريخ مختلفة منذ عام 1948 على أرض تعود ملكيتها للدولة، أو هي أملاك خاصة للمواطنين تستأجرها الهيئة من أصحابها لهذه الغاية. وتوزع هذه المخيمات على النحو التالي: 1) في حدود محافظتي دمشق ومدينة دمشق مخيمات: اليرموك، وجرمانا، والسيدة زينب، وخان ذا التون، وخان الشيخ، وسبينة. 2) في محافظة درعا: مخيم درعا في جوار المدينة، بالاضافة إلى تجمعين رئيسين للاجئين في كل من قريتي المزيريب وجلين غرب درعا. 3) في محافظة حلب: مخيم النيرب ومخيم عين التل (حندرات). 4) في محافظة حمص: مخيم حمص (ثكنة خالد بن الوليد). 5) في محافظة حماة: مخيم حماة. 6) في محافظة اللاذقية: مخيم اللاذقية. وفي أعقاب عدوان حزيران سنة 1967 (رَ: حرب 1967) ونزوح عدد جديد من اللاجئين الفلسطينيين من محافظة القنيطرة إلى محافظتي دمشق ودرعا أقيمت بالاضافة إلى ما تقدم مخيمات طوارىء لهؤلاء النازحين بالاشتراك مع وكالة الغوث الدولية. وهي تقع على العموم قرب مخيمات اللاجئين القديمة في كل من مدينة درعا وقرى جرمانا والسيدة زينت وسبينة للاستفادة من المرافق العامة المتوافرة في المخيمات القديمة. ولا يعني هذا أن اللاجئين الفلسطينيين يقيمون في المخيمات المذكورة وحدها. فانهم بالاضافة إلى ذلك تجمعات أخرى في المدن السورية والريف. ومن المدن الرئيسة التي لهم فيها تجمعات هامة دمشق وحلب وحمص وحماة واللاذقية ودرعا ودوما. وهناك أيضا تجمع الرمدان قرب بلدة الضمير شرقي دمشق، وتجمع سعسع جنوبي غرب دمشق، وتجمع جلين وتجمع مزيريب غربي درعا. ويبلغ عدد الفلسطينيين المسجلين لدى الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في الجمهورية العربية السورية حسب احصاء 1978 نحو 226،373 نسمة. وهم موزعون بصورة رئيسة على الشكل التالي: 1) في محافظتي دمشق ومدينة دمشق               148,424 2) في محافظة القنيطرة                              14,964 3) في محافظة درعا                             19,746 4) في محافظة حلب                             16,759 5) في محافظة حمص                           10,959 6) في محافظتي اللاذقية وطرطوس              5,448 7) في محافظة حماة                              4,388 8) في محافظة السويداء                            203 وفي عام 1962 استحدثت في مخيم اليرموك بدمشق، وهو أكبر مراكز التجمعات الفلسطينية في القطر العربي السوري، لجنة محلية تمارس تحت الاشراف الوصائي للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب مهمام المجلس البلدي في الجمهورية العربية السورية. وأعضاء هذه اللجنة يعينهم المدير العام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين. وأما مواردها فتكون بصفة رئيسة مما تحصصنه لها الدولة من اعانات، لأن الرسوم البلدية التي تحصلها من المواطنين في حدودها الادارية قليلة لا تشكل سوى نسبة ضئيلة من موازنتها. وظلت موارد الهيئة العامة تعتمد فقط على ريع طابع فلسطين وجميع الاعانات والهبات النقدية والعنية التي ترد من منظمة الأمم المتحدة ومن جميع المؤسسات والجمعيات والأفراد باسم اغاثة اللاجئين إلى أن صدر القرار رقم 265 لسنة 1960 الذي نص على اصدار المالي لمؤسسة اللاجئين الفلسطينيين العرب. وأستنادا لذلك أصبح للمؤسسة موازنة عامة من موازنة الجمهورية العربية السورية وذلك بمرسوم خاص حتى عام 1969 حيث أصبحت جزء من الموازنة العامة للدولة. وبعد ذلك تطورت هذه الميزانية إلى حد كبير وصدرت عدة مراسيم وقرارات لتحديد ملاك الهيئة العامة للاجئين ودوائرها المركزية والفرعية واختصاصات لأن منها وكان آخرها النظام الداخلي للهيئة الصادر بقرار وزير الشؤون الاجتماعية والعمل رقم /66/تاريخ 1/2/1990 المنشور في الجريدة الرسمية العدد 22/5 في شهر حزيران/يونيو 1991 الذي حدد مديريات دوائر الهيئة، وتتبع الهيئة العامة ثلاثة معاهد هي: * معهد الشهيد عبد القادر الحسيني للإناث: ويضم حوالي مائة طالبة من اليتيمات والفقيرات من الصف الخامس الابتدائي وحتى الصف الثالث الاعدادي وتؤمن الهيئة لهن المأوى والكساء والغذاء والرعاية الصحية والتوجيه وهو معهد داخلي. * معهد الشهيد سعيد العاص للذكور: ويضم حوالي مائة طالب من الأيتام والفقراء من الصف الثالث الابتدائي وحتى الصف الثالث الاعدادي، وتؤمن لهم الهيئة نفس الخدمات. * معهد الشهيد باسل الأسد للمهن والفنون السورية: ويضم حوالي 120 طالبة، مدة الدراسة فيه ثلاث سنوات، ويعمل على اعداد الطالبات للحياة العملية وتزويدهن بمهارات مهنية وفدية (حيكة، تدبير منزلي، رسم، تراث فلسطين، أزياء فلسطينية، تربية قومية، آله كاتبة)، وقد صدر القرار الوزاري رقم 466 تاريخ 13/3/2001 والذي بموجبه أدخلت مادة المعلوماتية (الكمبيوتر) كمادة تدريسية في الصفوف الثلاثة وتم بالفعل تأمين أجهزة الكمبيوتر للمعهد، كما تم تزويد معهد الشهيد عبد القادر الحسيني وأجهزة الكمبيوتر تدريب الطالبات عليها. وهذه نقلة نوعية في اعداد الطلاب اعدادا يليق بهم خاصة وأن نسب النجاح في هذه المعاهد في الصفوف الانتقالية والدراسة الاعدادية والتخرج من معهد الشهيد باسل الأسد تقارب نسبة 100% وهذا بفضل الجهود المبذولة للعناية بالمعاهد وطلبتها، وقد رفعت الهيئة العامة إلى رئاسة مجلس الوزراء بشأن الموافقة على اشادة بناء كبير وحضاري على أرض مساحتها حوالي 1000م2 لتستطيع هذه المعاهد ضم عدد كبير من أبنائها الطلبة. بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في الجمهورية العربية السورية المسجلين في قيود الهيئة العامة حتى تاريخ 16/5/2011، 417,976 نسمة.