الجبهة الوطنية الفلسطينية

منذ الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة في عدوان عام 1967 (رَ: حرب 1967) بدأت جماهير الأرض المحتلة تناضل ضد الاحتلال واجراءاته. ثم تلاقت جميع الأطراف المقاومة للاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة مع قيادة الثورة الفلسطينية على ضرورة تأليف تنظيم جبهوري يضم الفئات والقوى، وينظم عملية الكفاح ضد الاحتلال. وبتاريخ 15/8/1973 وزع على جماهير الأرض المحتلة برنامج للجبهة الوطنية يعلن ولادة التنظيم الجبهوري الذي يضم مجموعة من الأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية. ويتخلص برنامج الجبهة في: 1)   مقاومة الاحتلال الصهيوني، والنضال في سبيل تحرير الأرض العربية المحتلة، واستعادة الحقوق الوطنية الثابتة للشعب العربي الفلسطيني، ورفض كافة المشاريع التآمرية والتصفوية. 2)   الدفاع عن الأراضي والممتلكات العربية في وجه عمليات المصادرة والتهويد. 3)   التصدي لاجراءات الضم الاقتصادي وتخريب المؤسسات الاقتصادية الوطنية وطمس الثقافة الوطنية، والعمل على إحياء التراث الشعبي الفلسطيني. 4)   الدفاع عن المعتقلين السياسيين، والعمل على دعم المنظمات الجماهيرية، كالنقابات العمالية والمهنية والاتحادات والأندية. وبعد إذاعة البيان الأول باشرت الجبهة نضالها على كافة الصعد تحقيقاً للأهداف المعلنة، فأصدرت العديد من البيانات السياسية، وقامت بتنظيم التظاهرات والمذكرات وعرائض الاحتجاج. كما أصدرت صحيفة سرية باسم “فلسطين”. وقد لعبت الجبهة دوراً بارزاً في التصدي لكافة المؤامرات التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، إضافة إلى أنها ساهمت في رفع الروح النضالية داخل الأرض المحتلة. كما كان للجبهة دور أساسي في دفع الشخصيات الوطنية نحو الفوز في الانتخابات البلدية في الضفة الغربية لعامي 1975 و1976، الأمر الذي دفع السلطات الإسرائيلية إلى ممارسة كافة أشكال الاضطهاد ضد قيادتها وأعضائها، فقامت هذه السلطات بزج العديد من قياديي الجبهة وأعضائها في السجون، إضافة إلى إبعاد بعض قيادييها الأساسيين خارج الوطن المحتل. لكن الجبهة ما زالت تناضل رغم كل ما تلقاه من اضطهاد. المراجع:   –         بيان الجبهة الوطنية الفلسطينية بتاريخ 15/8/1973. –         صحيفة دافار، 1/9/1974. –         صحيفة معاريف، 18/4/1974.