الجبهة الشعبية الديمقراطية في فلسطين المحتلة

مركزها مدينة حيفا في فلسطين المحتلة، وتضم بعض العرب المنضمين للحزب الشيوعي الإسرائيلي* ومجموعة من العرب القوميين، وبعض الشخصيات الفلسطينية المستقلة. وقد تشكلت سنة 1958، بعد أن دعت لجنة تحضيرية مؤلفة من شخصيات وطنية فلسطينية إلى مؤتمر عام يعلن خلاله قيام “الجبهة العربية”. وفي السادس من تموز 1958 عقد المؤتمران التأسيسيان للجبهة في آن واحد، الأول في عكا، والثاني في الناصرة. وقد أقر المؤتمرون دستور الجبهة وانتخبوا لجنتها التنفيذية. حددت الجبهة لنفسها هدفاً رئيساً هو المطالبة بحقوق العرب، منها: 1)   إعادة القرويين إلى قراهم. 2)   وقف سلب الأراضي العربية. 3)   إلغاء الحكم العسكري. 4)   إلغاء التمييز العنصري. 5)   استعمال اللغة العربية في جميع الدوائر الرسمية. 6)   عودة اللاجئين إلى أراضيهم وممتلكاتهم. وقد تكونت الجبهة من هيئة عامة تضم جميع أعضاء الجبهة، ولجنة تنفيذية تتألف من خمسة عشر عضواً يتم انتخابهم عن طريق الهيئة العامة. تقدمت الجبهة بعد ذلك بطلب لتسجيل نفسها، إلا أن السلطات الإسرائيلية رفضت ذلك، لأن اسم “الجبهة العربية” اسم عنصري في نظرها. وقد اضطر أعضاء الجبهة إلى أن يستبدلوا باسمها اسماً معدلاً هو “الجبهة الشعبية الديمقراطية”. وأخذت الجبهة تناضل ضمن هذا الاطار،ونجحت في اعلان الاضراب العام في أوساط العرب أكثر من مرة، كما نجحت في إقامة عدة مراكز لها في القرى والمدن العربية. وبقي الأمر كذلك حتى نشوب الخلاف بين الجمهورية العربية المتحدة والجمهورية العراقية في عهد عبد الكريم قاسم. وقد عكس هذا الخلاف نفسه على القوى المتحالفة داخل الجبهة، فأيد الجناح القومي موقف الجمهورية العربية المتحدة، على حين وقف الشيوعيين إلى جانب العراق. وقد جرت عدة محاولات لرأب الصدع داخل الجبهة الشعبية الديمقراطية، لكن هذه المحاولات باءت بالاخفاق، وعندئذ اضطر الجناح القومي في الجبهة إلى الانسحاب منها ليشكل فيما بعد “حركة الأرض”. أما الجبهة فبقيت مستمرة ومقتصرة على الشيوعيين وبعض الشخصيات الأخرى أمثال يني يني، وشكري الخازن، وطاهر الفاهوم. المراجع:   –         حبيب قهوجي: العرب في ظل الاحتلال الإسرائيلي سنة 1948، بيروت 1973. –         صبري جريس: العرب في إسرائيل، بيروت 1973.