المنتدى الأدبي

أنشىء هذا المنتدى في الآستانة بعد قليل من اعلان الدستور العثماني* (تموز 1908) ليكون بيتا عربيا يلتقي فيه العرب المقيمون والزائرون. وكان المنتدى فوق الاقليميات والطائفيات. وقد التقى فيه السني والشيعي والدرزي والمسيحي، والسوري واللبناني والفلسطيني والعراقي والحجازي والمصري والمغربي اخوانا متحابين هدفهم مجد العروبة. ومن أبرز من عرف من الناشطين في انشاء المنتدى ورعايته عبد الكريم الخليل – وكان رئيسه – ويوسف سليمان حيدر سيف الدين الخطيب وجميل الحسيني ومعين الماضي* ورفيق رزق سلوم وعاصم بسيسو وعزة الأعظمي ورشدي ملحس. وممن عرف من أبرز أعضائه أيضا عزة الجندي وسامي الصلح وأحمد قدري وعبد القادر الجزائري. وجمع هؤلاء كانوا طلابا في الآستانة آنئذ. وممن عرف من كبار العرب المتعاطفين مع المنتدى خليل حمادة وزير الأوقاف وطالب النقيب الزعيم العراقي وعزيز المصري الضابط المصري الكبير. ومن النواب رضا الصلح ورشدي الشمعة وشفيق المؤيد وشكري العسلي* وعبد الحميد الزهراوي. وكان المنتدى يشهد حفلات ومناسبات تنشد فيها الأناشيد القومية وتلقى فيها المحاضرات في مآثر العرب وحقوقهم. فكان ذلك مما جعل الفكرة العربية  جياشة في شباب العرب في الآستانة وخارجها. كما أصدر المنتدى مجلة باسمه كان يكتب فيها الأدباء والشعراء والعلماء العرب عن كل ما يتصل بالعروبة وتاريخها. وكان القائمون على المنتدى يحرصون على ابراز الولاء العربي للدولة العثمانية وحسن التواصل مع الشياب والرجال البتراك، الأمر الذي حفظ المنتدى إلى ما بعد دخول الدولة في الحرب العالمية الأولى. ولكن هذا لم يدفع البلاء عن المنتدى ورجاله فقد اندمج كثير منهم في الحركة العربية المناوئة لحكم الاتحاد والترقي حين اشتد القوميون الترك في الاستعلاء والاستهانة بحقوق العرب ولغتهم في الدولة، واشتد نشاط الصهيونيين وتوضحت مطامعهم في فلسطين، ولا سيما بعد اعلان الدستور العثماني بتأثير وجود بعض اليهود البارزين في جمعية الاتحاد والترقي* صاحبة الأمر والنهي في الدولة. فقد غدا المنتدى مركزا رئيسا من مركز النشاط القومي العربي ضد الصهيونية* ومطامعها، وأحد المنطلقات العربية في الدفاع عن الوجود العربي في فلسطين. ولذلك اعتقلت السلطات التركية كثيرا من أعضائه والمتعاطفين معهم من كبار العرب بعد دخول الدولة في الحرب. وحوكم هؤلاء في المحاكم العسكرية فحكم على عدد كبير منهم بالاعدام ونفذ فيمن كان معتقلا في سنتي 1915 و1916، وأغلق المنتدى سنة 1915 (رَ: النضال الفلسطيني في العهد العثماني 1908 – 1917).   المراجع:   محمد عزة دروزة: نشأة الحركة العربية الحديثة، بيروت 1960. أمين سعيد: الثورة العربية الكبرى، ج1، القاهرة، لا ت. خيرية قاسمية: النشاط الصهيوني في الشرق وصداه 1908-1918، بيروت، 1973. عفيف الصلح: الانقلاب العثماني والمنتدى الأدبي، مجلة قضايا عربية، ع5، أيلول 1979، بيروت.   المنتدى الأدبي (1918): رَ: الحزب العربي   منتهى الحوراني (عملية -): رَ: بيسان (عملية -1974)