عارف العزوني

(1314 – 1381هـ) (1896 – 1961م)   ولد في يافا*، وتلقى تعليمه الابتدائي فيها، وأكمل دراسته الثانوية في مدرسة عينطورة بلبنان. ثم عاد إلى يافا واشتغل في الأعمال الحرة، ومارس معها مهنة التنظيم، وكتب في الصف العربية التي كانت تصدر في يافا، وفي طليعتها فلسطين، والحرية، والدفاع، والجامعة الإسلامية. وكتب في جريدة السياسة الأسبوعية المصرية، وراسل جريدة الأهرام ثلاث سنوات. وكان من أوائل الكتاب العرب الذين نبهوا إلى خطر الصهيونية ونواياها. اتصل بكبار الكتاب، وأصدر سنة 1935 مجلة “الفجر” مع محمود سيف الدين الإيراني* وكانت مجلة أدبية تهتم بالترجمة، كتب فيها عدد من كبار الأدباء في فلسطين ولبنان ومصر. ألف وترجم أكثر من تسعين قصة نشرت في الصحف والمجلات، ومن أبرزها “لاجىء” التي ترجمت إلى الإنكليزية. اعتقله البريطانيون في الحرب العالمية الثانية بتهمة الدعاية ضدهم. بعد خروجه من المعتقل عين ملحقاً صحفياً للجنة القومية في يافا. بعد النكبة 1948 عمل في جريدة فلسطين خلال صدورها في عمان، ثم عمل في نابلس* معلماً ثم قيماً على مكتبة بلدية نابلس حتى وفاته. وفي تلك الفترة زود اذاعتي لندن وصوت أمريكا بأكثر من (250) حدثاً إذاعياً، كما كتب أحاديث ثقافية لإذاعتي عمان والقدس، وترك خمس مخطوطات لم تنشر.   المراجع: –   أحمد عمر شاهين: موسوعة كتاب فلسطين في القرن العشرين، دائرة الثقافة – منظمة التحرير الفلسطينية، دمشق، 1992. –         يعقوب العودات: أعلام الفكر والأدب في فلسطين، ح1، وكالة التوزيع الأردنية، عمان، 1987.