صلاح الدين عنبتاوي

ولد في نابلس* ودرس في مدرسة النجاح الوطنية، ودرس الطب في الجامعة الأمريكية في بيروت وشارك خلال دراسته في تأسيس حركة القوميين العرب. افتتح عيادة خاصة في عام 1942، ثم سافر إلى بريطانيا للتخصص في طب الأطفال وكان أول طبيب أطفال في نابلس إذ كان من مؤسسي نقابة الأطباء الأردنيون في عام 1954، وكان عضواً في مجلس النقابة منذ تأسيسها حتى سنة 1963، كما كان من مؤسسي “جمعية أطباء الأطفال” التي كانت أول جمعية احتصاص طبي في الأردن. وتولى نقابة الأطباء ما بين (1969 – 1975) وعمل على تعديل دستور النقابة وتاسيس صندوق التقاعد وإنشاء نظامي الضمان الاجتماعي والتامين الصحي للأطباء الأعضاء. انتخب أمينا عاماً مساعداً لاتحاد الأطباء العرب لدورتين متتاليتين (1972 -1976) كما حاز على جائزة تقديرية في عام 1989 من اتحاد الأطباء العرب تقديراً لتفانيه في خدمة مهنته ولعمله النقابي المتميز. شارك في تأسيس “النادي الرياضي الأدبي” و”النادي العربي” في نابلس، وشارك في تأسيس “جمعية مكافحة الأمية” وفي فتح مدرسة لهذا الغرض، واشترك في تأسيس جمعيتي “البر الخيرية” و”لجنة اليتيم العربي”، وشارك في خدمة مدينته إذ انتخب عضواً في مجلس بلدية نابلس (1951- 1958). كرس الدكتور صلاح الدين حياته للعمل القومي، فقام بدور مسؤول في مقاومة الانتداب البريطاني من خلال اشتراكه في تأسيس “جمعية العمال العرب”، و”الجمعيات السياسية مثل “لجنة كل مواطن خفير” والتي قامت بمهمة الحفاظ على الأراضي وملاحقة سماسرة بيع الأراضي كما شارك في تأسيس “جمعية أسر المعتقلين والأسرى” و”لجنة إنقاذ القدس”. شارك في المجلس الوطني الفلسطيني الأول في مدينة القدس، وعهد إليه بمهام كثيرة منها السفر إلى عدة دول إفريقية لشرح القضية الفلسطينية. وأسهم بدور فعال في قيادة الحركة الوطنية الفلسطينية والأردنية بعد توحيد الضفتين حتى وفاته. أبعدته سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضمن العشرة الأوائل من المبعدين في 25/10/1968. واستمر إبعاده 26 عاماً حتى عودته إلى مسقط راسه سنة 1994. وتوفي في عمان ودفن فيها.   المراجع:   –   هاني الهندي وعبد الاله نصراوي: حركة القوميين العرب، نشأتها وتطورها عبر وثائقها – الكتاب الأول – الجزء الأول – مؤسسة الأبحاث العربية، بيروت 2001، ص 34 و108 و144، الطبعة الأولى. –         وثائق وأدبيات نقابة الأطباء الأردنيين. –         وثائق منظمة التحرير الفلسطينية. –         وثائق بلدية نابلس.