علي الريماوي

شاعر، وصحافي، ومرب، ولد في القدس*. كان متمكناً من اللغة العربية وقرض الشعر. تخرج في الأزهر، وعمل مدرساً للفقه واللغة في مدرسة الرصاصية في القدس. وكان من رواد الأندية الأدبية والثقافية التي ضمت أدباء تلك الفترة وشعراءها ومربيها. عمل في الصحافة منذ صدور أول جريدتين باللغة العربية، هما: القدس الشريف والغزال الرسميتان (1878). وحرر الجريدة الرسمية لمتصرفية القدس. وبعد إعلان الدسنور العثماني كان من بين أوائل الصحافيين الذين أصدروا حركة وطنية. أسس النجاح الأسبوعية (1908) فعاشت سنتين. نشر انتاجه في الصحف الصادرة بين عامي 1908 و1914، ومنها القدس والأصمعي* والمنادي والمنهل، وسجل فيها أهم المناسبات والأحداث الوطنية في تلك الفترة. وقد عرف بقصائده المطولة. ساهم الريماوي بانتاجه الغزير في إحياء اللغة العربية والدفاع عنها في وجه سياسة التتريك، وانتقد الحكومة لاضطهادها العرب واستبعادهم عن المناصب الحكومية، ودعا إلى تطبيق مبادىء الحرية التي أعلنها الدستور. كان من المرحبين وزوال الحكم العثماني بعد الحرب العالمية الأولى، وعبر عن ذلك بقصائده، ورحب بدخول الإنكليز على أمل مساعدة العرب في الاستقلال التام والوحدة العربية.   المراجع:   –         ناصر الدين الأسد: محاضرات في الشعر الحديث في فلسطين والأردن، القاهرة 1960 – 1961. –         يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين عمان 1976. –         يوسف خوري: الصحافة العربية في فلسطين 1876 – 1948، بيروت 1976.