الشؤون التربوية لأبناء فلسطين

اتخذ مؤتمر المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة، في دورته الأولى الذي عقدت من 17 إلى 21/6/1964 توصية بـ “تشكيل مجلس باسم (مجلس التخطيط التربوي لأبناء فلسطين) يتولى وضع تخطيط عام لتعليم أبناء الفلسطينيين”. ووافق مجلس جامعة الدول العربية في دور انعقاده العادي الثاني والأربعين على هذه التوصية، وذلك بالقرار رقم 2019 المؤرخ في 30/9/1964. عقد مجلس التخطيط التربوي لأبناء فلسطين دورته الأولى بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، فيما بين 31/5 و2/6/1966، وأقر فيها نظامه الداخلي الذي ينص على أن يتألف هذا المجلس من: 1) ممثلين الوزارات التربية والتعليم في الدول العربية المضيفة، وهي المملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية العربية السورية، والجمهورية اللبنانية، جمهورية مصر العربية. 2) المشرفين على شؤون الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة. 3) ممثلين لمنظمة التحرير الفلسطينية*. 4) ممثلين للأمانة العامة لجامعة الدول العربية. 5) خبراء في التخطيط، ومتخصصين في شؤون التربية والتعليم، تدعوهم الأمانة العامة للجامعة، وفاء بمقضيات بحث الموضوعات المعروضة على المجلس. وينص النظام الداخلي لهذا المجلس على أن يختص بما يلي: 1) رسم السياسة التربوية العامة لأبناء فلسطين، باعتبارهم وحدة متكاملة، خدمة لأهدافهم القومية، وتمكيناً لهم من النهوض بمسؤولياتهم وواجباتهم الوطنية، وذلك في إطار المناهج المقررة للتربية والتعليم في البلدان العربية المضيفة. 2) وضع التخطيط التربوي في ضوء هذه السياسة. 3) تقويم الخدمات التي تقدم لأبناء فلسطين، والعمل على تنسيقها وتحسينها. واتخذ المجلس في هذه الدورة توصيات تتصل بسياسة التعليم التي تنتهجها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين* في المدارس التى تتولى إدارتها في الدول المضيفة، وبإعداد دراسات عن الوضع التربوي لأبناء فلسطين بصورة عامة، وبتأليف لجنة للطواف بالدول المضيفة وقطاع غزة، لجمع المعلومات والبيانات عن تعليم أبناء فلسطين في كل منها، تمهيداً لدراستها واتخاذ ما يلزم بشأنها. لم يتمكن المجلس من عقد دورته الثانية في وقت مناسب، وذلك بسبب الظروف العامة الناجمة عن حرب 1967*. وظلت اجتماعاته معلقة حتى اتخذ المؤتمر الثالث لوزراء التربية والتعليم العرب الذي عقد في الكويت في شباط 1968، توصية بأن يستأنف مجلس التخطيط التربوي لأبناء فلسطين عقد اجتماعاته. ورافق مجلس الجامعة العربية على ذلك بقراره رقم 2399 تاريخ 7/3/1968. ودعت الأمانة العامة للجامعة إلى عقد الدورة الثانية للمجلس بناء على طلب مقدم من منظمة التحرير الفلسطينية في 4/5/1968. عقد المجلس دورته الثانية في بيروت خلال الفترة الواقعة من 29/3 إلى 5/4/1969، وأوصى في هذه الدورة بأن يعقد المجلس دورته العادية في شهر أيار من كل عام، وله أن يعقد دورة استثنائية بناء على طلب إحدى الدول الأعضاء، وموافقة الأغلبية، أو بناء على دعوة الأمانة العامة للجامعة. وأخذ المجلس يقوم بمهمته، ولكنه رأى في دورته السادسة التي عقدت في بيروت من 26/2 إلى 1/3/1973، ضرورة تعديل لأنه لاحظ، في ضوء أعماله، أن الجهات التي تقوم بتعليم أبناء الفلسطينيين، جهات متعددة منها المدارس الرسمية والخاصة، والمدارس التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لاغاثة اللاجئين الفلسطينيين. ولما كان من غير اختصاصه إلزام هذه الجهات بتنفيذ الخطط التي يضعها، قرر تعديل تسميته، كما قرر أن يتولى معالجة الشؤون والقضايا التربوية العامة المتعلقة بأبناء فلسطين، والتي تعرض عليه، أو تحال إليه من قبل الجهات المختصة المشتركة من عضويته. وأوصى المجلس في هذه الدورة أيضاً يضم المنطقة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى عضويته، وأوصى المجلس في هذه الدورة أيضاً يضم المنطقة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى عضويته، وذلك بناء على اقتراح الأمانة العامة للجامعة العربية. وقد عالج المجلس خلال دوراته الكثير من القضايا والشؤون التربوية التي تتصل بالتعليم العام، والتدريب المهني، والتعليم الجامعي، والتعليم في الوطن المحتل، وتطوير المعاهد العلمية في المناطق المحتلة، وبإنشاء صناديق لتأمين الاحتياجات التعليمية لأبناء فلسطين، وإنشاء لجنة البرامج التربوية الموجهة، وغير ذلك من المواضيع التي تدخل في اختصاصه.