محمود الهمشري

مناضل ولد في قرية أم خالد* بقضاء طولكرم وفيها تلقى دراسته الأولية، وأتم دراسته الثانوية في طولكرم*. انتقل إلى الكويت والجزائر حيث عمل في سلك التعليم. التحق بحركة التحرير الوطني الفلسطيني*(فتح) قبل انطلاقتها المسلحة في 1/1/1965. وبعد حرب 1967* أوكل اليه العمل في الأراضي المحتلة. ثم انتقل إلى فرنسا في صيف سنة 1968 وعين فيها معتمدا لحركة فتح وممثلاً لمنظمة التحرير الفلسطينية*. أقام الهمشري علاقات ايجابية بالكثير من المنظمات السياسية الفرنسية، وقام بنشاط كبير بين صفوف الطلبة الفلسطينيين والعرب في فرنسة فاستطاع أن يجند جهودهم من أجل العمل للقضية الفلسطينية. وقد أثار هذا النشاط الأجهزة الصهيونية فوضع له عملاء صهيونيون قنبلة موقوتة في بيته باريس يوم 8/12/1972 انفجرت وأصابته بجراح بالغة لم ينفع معها أي علاج فتوفي في اليوم الثاني. وقد رفضت السلطات الصهيونية أن يدفن في قريته أم خالد فدفن في إحدى ضواحي باريس في احتفال مهيب شاركت فيه الجاليات والسفارات العربية وبعض السفارات الأجنبية والقوى لتقدمية في فرنسة. خسرت فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية باستشهاد الهمشري مناضلاً صلباً شجاعاً، وأثارت حركة اغتياله استنكار الأوساط التقدمية في فرنسا والعالم، وجرت في باريس تظاهرات،ونظمت مهرجانات أدانت جميعها جريمة الاغتيال ونددت بالكيان الصهيوني وأجهزته التي اقترفت تلك الجريمة.   المرجع:   مؤسسة الدراسات الفلسطينية: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لأعوام 1972 و1973، بيروت.