سعيد الخطيب

ينتسب إلى آل جماعة الكناني، ولد في القدس*، ودرس في كتاتيبها، ثم أرسله والده إلى إستانبول لدراسة الحقوق. وبعد تخرجه عاد إلى القدس وعمل مأذوناً ومحامياً شرعياً، كما عمل أياماً وخطيباً ورئيساً لخطباء المسجد الأقصى، وتولى بعض وظائف المجلس الإسلامي الأعلى. وكان يتولى وقف آل جماعة الكناني (الخطب)، ووقف خامكي سلطان الخيري بالقدس. كان له نشاط ديني بارز، ومساهمات في الحركة الوطنية والمؤتمرات، فكان من أعضاء المؤتمر العربي الفلسطيني الخامس سنة 1922، والسادس سنة 1923، والسابع سنة 1928 المنعقد في نابلس* سنة 1931، وعضو مؤتمر علماء فلسطين الأول سنة 1935، ومن أعضاء اللجنة الإدارية لجمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر* سنة 1935، وكان من أعضاء وفد علماء القدس الذين قابلوا المندوب السامي في الأول من حزيران/يونيو 1936، واحتجوا على فظائع البريطانيين الذين ارهبوا المسلمين وضربوا العلماء. وكان من أعضاء المؤتمر العربي القومي في بلودان سنة 1937.   المراجع: –   بيان نويهض الحوت: القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين 1917 – 1948، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت، 1981. –         عجاج نويهض: رجال من فلسطين، منشورات فلسطين المحتلة، لبنان، 1961. –         مقابلة مع علي سعد الخطيب في عمان تاريخ 17/8/2001.