سعد الدين العلمي

ولد الشيخ سعد الدين العلمي في القدس*، ودخل مدرسة الفرير، وتعلم فيها اللغتين الإنجليزية والفرنسية إلى جانب اللغة العربية ثم أكمل تعليمه في الأزهر الشريف، ونال شهادتها الأهلية ثم شهادة العالمية، وتخرج عام 1931. شغل عدة مناصب منها: رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، ومفتي القدس، وقاضي القضاة، ورئيس أمناء كلية الدعوة وأصول الدين في القدس، ورئيس الهيئة العليا لجامعة القدس، كما كان عضواً في المجلس العالمي للمساجد في رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة. كان للشيخ العلمي مواقف مشهورة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين وفي حماية المسجد الأقصى، وزاد عدد الحرس فيه. وقد تعرض لعدد من محاولات الاعتداء من المحتلين، وكان له موقف متميز عند حريق المسجد الأقصى عام 1968م، رغم تقدم سنه. ألف الشيخ كتاب (وثائق الهيئة الإسلامية) وسجل فيه العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى وفلسطين من عام 1967 حتى 1984م . وقد دفن في ساحة المسجد الأقصى.