سعد الدين الخطيب

ولد  في القدس*، ودرس في  كتاتيبهما ومدارسهما، وتابع دراسته في الأزهر الشريف بالقاهرة. وعمل معلما في دار الأيتام الإسلامية بالقدس، ثم سكرتيراً للمجلس الإسلامي الأعلى، وعمل مساعد مفتش محكمة الاستئناف الشرعية، وإماما وخطيباً للمسجد الأقصى لأكثر من عشر سنوات. وكان له نشاط إسلامي ووطني، فكان عضو المؤتمر الإسلامي عام 1928 للدفاع عن الأقصى، وعضو مؤتمر علماء فلسطين الأول عام 1935، وعضواً في اللجنة الإدارية لجمعية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر* التي تكونت عام 1935م، وكان من أعضاء وفد كبار العلماء الذي قابل المندوب السامي في أول شهر حزيران/ يونيو 1936، وقدموا له مقالب الشعب، واحتجوا على أعمال جنود السلطة الفظيعة، الذين قاموا بتفتيش محلة باب حطة في القدس وروعوا السكان وأهانوا المصاحف الشريفة، كان من قادة المظاهرة التي خرجت من المسجد الأقصى بعد صلاة الجمعة في الأضراب الكبير عام 1936م، حيث أصيب بجلطة قلبية أودت بحياته.   المراجع: –   بيان نويهض الحوت: القيادات والمؤسسات السياسية في فلسطين 1917 – 1948، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، بيروت، 1981. –         عجاج نويهض رجال من فلسطين، منشورات فلسطين المحتلة، لبنان، 1961. –         محسن محمد صالح: التيارات الإسلامية في فلسطين 1917 – 1948، مكتبة الفلاح، الكويت، 1989. –         مقابلة مع هشام أبو السعود في عمان بتاريخ 11/7/2001م.