الغابات

يسمى عدد من القرى أو التجمعات السكانية الصغيرة باسم (غابة). وهي في الأصل مساحات من الأشجار الغابية أو الأحراج المتوسطية بين القرى، قام الإنسان بإزالتها ليزرع أرضها، أو يربى فيها الحيوانات، وما لبث أن انتقل إليها أفراد من القرى القريبة، وبنوا مساكنهم فيها، وأقاموا بعض فصول السنة. لذلك نسبت كل (غابة) إلى القرية المجاورة. 1) غابة الطيبة/ قضاء طولكرم: تقع هذه الغابة، بقسميها: غابة الطيبة الشمالية وغابة الطيبة القبلية، جنوب غرب مدينة طولكرم*، بين غابة جيوس في الشمال وغابة مسكة في الجنوب. وهي غرب طريق حيفا – يافا الرئيسة، وتمتد شمالها طريق فرعية تصل قرية مسكة* بخربة جيوس وبخربة البلاقية على ساحل البحر المتوسط. امتدت الغابة فوق رقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي*، بارتفاع بين 20 و30م عن سطح البحر. ويوجد إلى الشرق منها تل ارتفاعه 56م، ويجري غربها واد متقطع ينتهي قبل خربة البلاقية. يمتلك أراضي الغابة أهالي قرية الطيبة، فهم الذين استصلحوا أجزاء من الغابة واستغلوها في الزراعة*، مثلهم في ذلك مثل سكان قرى جبلية أخرى كانوا سبباً في نشأة قرى الغابات الأخرى المجاورة. توجد الآبار* في الجزء الشرقي من الغابة. وهناك بشر في الشمال بجوار خربة جيوس، وبئر أخرى في الجنوب، هي بئر مسكة. مساحة غابة الطيبة بقسميها 1.528 دونماً، منها 18 دونماً للطرق والأودية. وغرس البرتقال في 467 دونماً. تحيط بأراضي غابة الطيبة أراضي غابة مسكة وغابة جيوس. وقد أقام الصهيونيون غربي غابتي الطيبة ومسكة مستعمرتي “غان لتونسكي” و”شيفاييم”. 2) غابة العبابشة/ قضاء طولكرم: تقع في أقصى الطرف الجنوبي الغربي للقضاء، جنوبي غرب مدينة طولكرم، وجنوب غابة مسكة. تمتد إلى الشرق منها طريق حيفا – يافا الرئيسة التي تتفرع منها طريق باتجاه المستعمرات التي أقيمت جنوب غابة العبابشة. وتمتد إلى الشمال منها طريق ثانوية تصل قرية سمكة في الشرق بقرية الحرم* على ساحل البحر في الغرب. تمتد أراضي الغابة في رقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي مرتفعة بين 25 و50 م عن سطح البحر. ويملك سكان خربة كفر عبوش أراضي هذه الغابة، وهم الذين استصلحوها وزروعها. وتوجد في الشمال الشرقي للغابة آبار كثيرة، أهمها بئر العبابشة، كما توجد بعض الآبار جنوب وشرق الغابة. مساحة أراضي غابة العبابشة 2.442 دونماً، منها 47 دونماً للطرق والأودية. غرس البرتقال في 675 دونماً. وتحيط بها أراضي قرى الحرم (قضاء يافا) وغابة مسكة وتبصر* وتنتشر الأشجار الغابية في الجزء الجنوبي من أراضي غابة العبابشة، في حين تنتشر بساتين الفاكهة والكرمة في الجزء الغربي منها. اغتصب الصهيونيون أراضي الغابة سنة 1948، وأقاموا غربها مستعمرتي “كفار شمارياهو” و”رشبون”، ومستعمرتي “غان راشال” و”رعنانة” جنوبها. 3) غابة كفر صور/ قضاء طولكرم: تقع غرب مدينة طولكرم، وجنوب بيارات حنون وخربة بيت ليد*، وشمال نهر الفالق*، وتربطها طرق فرعية بطريق يافا – حيفا الرئيسة. تنتشر الغابة في رقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي لا يزيد ارتفاعها على 20م فوق سطح البحر. وتتوغل رمال الشاطىء أكثر من 3 كم في وسط الغابة وجنوبها، في منطقة البرص، حيث تشاهد الكثبان الرملية الخشنة، ويعلو أحد التلال إلى ارتفاع 41م فوق سطح البحر. وتكثر الآبار وعيون الماء* في القسمين الشمالي والشرقي من الغابة. بلغت مساحة أراضي غابة كفر صور 19.666 دونماً، منها 258 دونماً للطرق والأودية. وقد غرس البرتقال في 1.593 دونماً منها، وانتشرت فيها زراعة الحبوب* والبطيخ والفستق. وتحيط بها أراضي قرى بركة حنون، وبيارات حنون، وبركة رمضان، وخربة الزبابدة. وغابة كفرصور في الأصل جزء من غابة أرسوف الواسعة، اقتلعت أشجارها واستصلحها أهل قرية كفرصور الجبلية. وكان نزول السكان في الغابة فصلياً في أوقات العمل الزراعي. وقد قدر عدد من نزل الغابة عام 1945 بنحو 740 نسمة. احتل الصهيونيون أراضي الغابة عام 1948، وأقاموا على أراضيها الحصبة مستعمرات “بيت يهوشوع” و”تل اسحاق” و”كفارتنر”. 4) غابة مسكة/ قضاء طولكرم: تقع جنوب غرب مدينة طولكرم، قريباً من ساحل البحر المتوسط. وتمتد باتجاه شمالي جنوبي بين طريق حيفا – يافا الرئيسة وساحل البحر إلى الشمال منها غابة الطيبة، وإلى الجنوب غابة العباشنة. وتمتد جنوبها طريق ثانوية تصل قرية مسكة في الشرق بقرية الحرم – سيدنا علي على الساحل. تقع غابة مسكة في رقعة منبسطة من أراضي السهل الساحلي، وترتفع بين 25 و50م عن سطح البحر. ويجري واد متقطع شرقي القرية، وينتهي بالقرب من خربة أم عليقة في الشمال الشرقي. وتوجد الآبار وخزانات المياه في الجزء الجنوبي من القرية، وتقع في الجزء الغربي بئر مسكة التي كانت تزود السكان بمياه الشرب. مساحة أراضي غابة مسكة 5.882 دونماً، منها 38 دونماً للطرق والأودية. وتحيط بها أراضي غابة الطيبة القبلية، وتبصر، وغابة العبابشة. وتكثر البساتين وأشجار الفاكهة في الجزء الجنوبي من أراضيها حيث الآبار وخزانات المياه. والأراضي ملك الأهالي قرية مسكة الذين كانوا يعملون فيها، كغيرهم من سكان الغابات الأخرى، أيام الزراعة الفصلية، ثم يعودون إلى قريتهم الأصلية. ولا توجد إحصاءات عن عددهم. احتل الصهيونيون غابة مسكة سنة 1948، وأقاموا غربها مستعمرتي “غان لتونسكي” و”شفاييم”، ومستعمرات “تغيرت تسفى” و”غان حاييم” و”سديه واربورغ” في الشرق.   المراجع:   مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج3، ق2، بيروت 1971.