غزة (وادي)

أكبر أودية فلسطين (إذا استثني وادي الأردن) من حيث مساحة حوض تغذيته وتصريفه، التي تقدر بنحو 3.391كم2. ويقع حوض وادي غزة في منطقة قليلة الأمطار، تترجع كمياتها من 350 مم في الشمال و 100 مم في الجنوب. وهذا يفسر النظام المطري – السيلي لوادي غزة. وادي غزة هو حاصل اجتماع عدد كبير من الأودية، وانتهازها كلها في مجرى واحد. وهذا المجرى هو الوادي الرئيس الذي يشغل الشريط الجنوبي الغربي الممتد من الجنوب الشرقي في  اتجاه الشمال الغربي من حوض وادي غزة بأكمله. وجميع الأودية الأخرى توفده من الجهة اليمنى، أي من جهة الشمال الشرقي. وبعض روافد وادي غزة كبير هام يستغل بدراسات خاصة به في هذه الموسوعة. واسم وادي غزة لا يطلق عملياً إلا على مجراه الأدنى، في حين يطلق على أجزاء مجراه الأوسط والأعلى أسماء متعددة، منها وادي الثلاثة وادي شنيق وادي الخلصة ووادي ثميلة. تتألف بدايات وادي غزة  من عدد من المسيلات والمجاري السيلية الصغيرة التي تنحدر من مرتفعات متوسط علوها عن مستوى سطح البحر 500 م شمالي جبل المحيا (أو المحاوية)، و600 م في مرتفعات شجرة البقار، و675م في جبال الحشيرة. فمن هذه المناطق الثلاث الواقعة إلى الشمال الغربي والغرب والجنوب الغربي من منخفض الحشيرة وتجويفها في النقب* الشمالي. تتجمع مياه الأمطار والسيول لتلتقي في ثلاثة أودية صغيرة، هي وادي الراعي القادم من جبال الحشيرة، وادي حلقيم، ووادي غزة. ويتدخل الوادي بعد ذلك ممراً ضيقاً عبر صخور مرتفعات شجرة البقار، بأكواع عميقة محفورة في صخور كلسية –دولوميتية عائدة للسيوماني (الكريتاسي). ويكون فوق الارتفاع مدخل وادي غزة ومخرجه من المرتفعات المذكورة 100 م لمسافة لا تتجاوز 8 كم. وبعد خروج الوادي من مرتفعات شجرة البقار يتخذ خط سيره محوراً شمالياً حتى موقع بئر الثميلة، حيث يرفده من الشرق وادي  بئر حيل (أو الثميلة أيضاً). ويطلق على وادي غزة اسم وادي الثميلة بدءاً من هذا الموقع وفي اتجاه شمال الشمال الغربي، حتى خرائب موقع الخلصة وآثارها*. ويسير الوادي بعد بئر الثميلة في أرض تلية – سهلية، لا ترقى فيها الارتفاعات إلى أكثر من 300م. ويتلقى وادي غزة مياه وادي عسلوج وادي عوسجة القادمة من الشرق، دون أن تغير في نظام الجريان السيلي لوادي غزة في قطاعه المدعو بوادي الخلصة. وفي هذا الجزء من مجرى وادي غزة تقترب من جوانبه الشرقية (اليمنى) مساحات من الأغشية والكثبان الرملية التي تغطي الأراضي الواقعة شرقي وادي غزة (الخلصة) إلى مسافة قدرها 20 كم، وتعرف أجزاؤها الغربية المحاذية للوادي برميلة حامد. وتستمر هذه الأغشية الرملية إلى الغرب من الوادي أيضاً، وفي اتجاه الحدود الفلسطينية – المصرية، وتعرف برمال الخلصة التي تمتد حتى سيناء الشمالية. يتابع وادي غزة سيره شمال غرب حتى يلتقي بوادي بئر السبع أهم رافد له، وهو في الحقيقة أضخم وأكبر من وادي غزة نفسه وأجزائه التي سبق الحديث عنها حتى الآن. وهو السبب في جعل حوض وادي غزة أكبر أودية فلسطين مساحة. ويصبح عرض بطن الوادي السيلي كبيراً يتجاوز 30 م أحياناً. ويزداد توضع الأنقاض والرمال في القاع الذي تشرف عليه حافات شديدة الانحدار. بل وقائمة في بعض الأجزاء. وتظهر الحافات الجوفية يمين الوادي في منطقة بئر شنق، التي تغطي الوادي في هذا القطاع اسمها مصغراً (شنيق) ثم إن وادي غزة، المعروف هنا بوادي الشلالة نسبة إلى عين بهذا الأسم، ينحصر بين قائمتين تبلغ المسافة بينهما نحو 1 كم. ويتعرج مجرى الوادي وبطنه بينهما، مسافة 15 كم، على امتداد محور عام سائد شمالي إلى شمالي غربي. ويتمثل آخر مظهر للحافات الجوفية بتل الجمة الأثري الواقع على يسار الوادي، الذي يسمى وادي غزة حتى مصبه في البحر. ويتلقى الوادي  يبعد التل المذكور بنحو 1 كم مياه شبكة من الأودية السيلية المتعددة التي تترافد للشكل وادي الشريعة أو (الجرار). وهو الوادي الذي يصرف مياه جنوب غرب جبال الخليل*. لكن ذلك لا يغير أيضاً في نظام جريان مياه وادي غزة فيبقى سيلياً مرتبطاً بالأمطار وهطولها، وجافاً معظم أيام السنة. يتعرج وادي غزة ويرسم الأكواع الواضحة بعد رفد وادي الشريعة، حتى يقطع طريق السيارات أو السكة الحديدية الواصلة بين فلسطين ومصر على امتداد السهل الساحلي* الفلسطيني. ثم ينعطف بعد ذلك متجهاً نحو الغرب فالجنوب الغربي لينتهي في مياه البحر المتوسط، عند رمال أبو مدين في الجنوب الغربي من مدينة غزة* مسافة 10 كم. ويخترق الوادي في المسافة الأخيرة من مجراه الأدنى شريط من الكثبان الرملية المنتشرة على امتداد الساحل الفلسطيني، هي رمال أبو مدين شمال الوادي، ورمال النصيرات جنوبية, وهي كثبان رملية حديثة، معظمها مثبت بالنباتات والشجيرات والأشجار المغروسة. تقع المجاري العليا لوادي غزة وروافده في المناطق الجبلية المتوسطة حتى المنخفضة الارتفاع شمال منظقة النقب وغرب جبال الخليل وجنوب غربها. ويسير وادي غزة مسافة 21 كم في المناطق المرتفعة. ويخترق في اتجاه الشمال الغربي محاور طيات مسامية ممتدة شمالاً شرقياً، حافراً طريقه في صخور كلسية – دولوميتية قاسية. ثم يسير في مناطق ذات صخور طرية من الأنقاض واللحقيات والرمال العائدة للحقبة الرابعة الجيولوجية، بدءاً بارتفاع 300 م فوق مستوى سطح البحر. ويبلغ طول وادي غزة ضمن الصخور* الرياعية* التي يسير فيها حتى البحر 77 كم. فالوادي مقطع طولي قصير شديد الانحدار في مجراه الأعلى (100:1)، وطويل لطيف الانحدار نسبياً في مجراه الأوسط والأدنى (270:1). وهكذا تنشط أعمال الحت والحفر في القطاع الأعلى، وأعمال الترسيب في القطاعين الآخرين. لكن ذلك كله منوط بالسيول ونظام الجريان بهطول أمطار كافية. فقد تهطل أمطار غزيرة في فترة قصيرة تشكل سيولاً هادرة تجرف معها أنقاض بطن الوادي. وقد تقطع الأمطار أو تندر إلى حد تكاد أرض الوادي معه لا تتبلل. بل قد يكون شاملاً الوادي كله. وهذا نادر الحدوث إلا في سني الخير والمطر العميمين. فوادي غزة هو أحد أودية المنطقة الصحراوية – شبه الصحراوية في جنوب فلسطين. ووادي غزة والمساحات الواقعة على جانبيه من أهم مناطق جنوب فلسطين التي ترتادها العشائر البدوية مع قطعان أغنامها وإبلها، لكثرة الآبار* المحفورة والأحشاء المنتشرة في بطن الوادي وروافده، خاصة عند نقاط الترافد، ولتوفر غطاء من الأعشاب يشجع على الرعي*. ومن العشائر الضاربة في أرجاء المنطقة عرب الحناجرة وغرب العوالي وغرب التجمعات والترابين والمحمدين والعزازمة وغيرهم. ولقد عانت هذه العشائر من العدوان والاحتلال الصهيونيين، فلوحق أفرادها وأبعدوا عن أراضيهم، مثلهم في ذلك مثل أبناء القرى في المجرى الأدنى لوادي غزة بين مدينتي غزة وخان يونس. ويعمل السكان في الزراعة* وتربية المواشي في الدرجة الأولى. لكن الاهتمام بالزراعة في مناطق المجرى الأدنى من الوادي أوضح، حيث تزرع الحمضيات* بوفرة، والخضر والفواكه. وتقل أهمية الزراعة ويزداد الاهتمام بتربية الحيوانات في الاتجاه نحو المجرى الأوسط والأعلى للوادي. ويتبع ذلك انتشار القرى والمزارع في مناطق المجرى الأدنى، وقيام حياة اقتصادية ناشطة في نطاق السهل الساحلي الفلسطيني في قطاع غزة. تنتشر في منطقة تغذية وادي غزة الخرب والآثار والمواقع التاريخية المهجورة التي تكشف ماضي المنطقة وإعمارها القديم. لكن منطقة وادي غزة إجمالاً منطقة فقيرة اقتصادياً، لاعتمادها في الزراعة على الأمطار.   المراجع:   مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج1، ق2، بيروت 1966.   الغزي: رَ: إبراهيم بن عثمان بن محمد رَ: أحمد بن عبد الله بن بدر بن مفرج. رَ: تقي الدين بن عبد القادر الغزي. رَ: ابن الجراح الأزدي. رَ: حسن بن محمد البالي. رَ: عبد الرحمن بن زين العابدين رَ: عمر بن محمد بن علي بن فتوح. رَ: محمد بن عبد الله بن سليمان. رَ: محمد بن قاسم بن محمد. رَ: محمد بن محمد بن أحمد العامري رَ: محمد بن محمد بن عبد الله العامري