عمود (وادي)

يجري في فلسطين أكثر من رواد اسمه محمود ومن ذلك: أ- عمود/ طبرية: يجري وادي عمود في منطقتي صفد وطبرية. ويعد واحداً من أهم المجاري المائية المنتهية في بحيرة طبرية*. يبدأ هذا الوادي من ارتفاع 800 م عن سطح البحر، قرب قرية طيطيا*، عند السفوح الجنوبية لجبل ابن زمرة في الجليل الأعلى، على بعد 5.5 كم شمال غرب مدينة صفد*. ويتجه جنوباً في مرتفعات غرب صفد، حيث يصبح ضيقاً وعميقاً. وينقلب مقطعه العرضي، مع الاتجاه إلى الجنوب، إلى خانق ذي جوانب صخرية قائمة تشرف عليه من الجانبين. ويظل الأمر على هذه الحال حتى يصل إلى بعد 3.5 كم قبل قرية الشونة*. يتابع الوادي سيره بعد قرية الشونة عميقاً، ثم ينحرف إلى الجنوب الشرقي مسافة 4 كم، ليعود إلى المرور في خوانق على محور شمالي – جنوبي مسافة 3 كم. ثم يتجه نحو الجنوب الشرقي مرة أخرى تاركاً المرتفعات بخانق صغير. ليدخل أيضاً سهلية صغيرة تساير ساحل بحيرة طبرية الشمالي الغربي، حيث ينتهي الوادي في البحيرة المذكورة بين تل الهنود وسهل الغوير. ولما كان مستوى مياه البحيرة (-212م) دون مستوى سطح البحر، فان فرق الارتفاع بين بداية وادي عمود ونهايته هو 1.012 على مسافة 23 كم فقط. وهذا يعني أن انحدار مجرى الوادي كبير جداً يصل إلى أكثر من 23:1، وأن وادي عمود واد جبلي بكل معنى الكلمة. وعلى الرغم من أن أعالي جبل ابن زمرة مؤلفة من صخور اندفاعية بركانية حديثة (من الحقبة الرابعة الجيولوجية) فان وادي عمود مجراه في صخزر كلسية ودولوميتية*، ترجع في نصفه الأعلى إلى الكريتاسي (السينموماني والتوروني*)، وفي تصفه الأدنى إلى الايوسين. ويسير الوادي في السهل الساحلي* ضمن مجروفاته ولحقياته التي فرشها عند أقدام الجبال، وهي رباعية العمر الحديثة. ومنطقة حوض عمود غنية بالصدوع (الانكسارات )التي شوشت تضاريس الجليل الأعلى والأدنى وخلعتها. أمطار الحوض كثيرة نسبياً، تتراوح بين 450 و750مم سنوياً. وتتراوح  متوسطات درجات الحرارة السنوية بين 16 درجة مئوية و22 درجة مئوية. لذلك فنظام الجريان المائي في الوادي نظام سيلي مطري، ولا سيما في الأقسام العليا. أما في المجرى الأدنى فيصبح الوادي نهراً مستمر الجريان، تزداد غزارته في الشتاء بعد هطول الأمطار. ويتقلب جدولاً صغيراً في فصل الشح والجفاف. لحوض عمود أهمية تاريخية أثرية، وقد عثر في بعض مغاوره، كمغارة الزطية قرب تل الهود، على بقايا الإنسان الحجري. ب- عمود/ النقب: واد جاف قصير لا يتجاوز طوله 15 كم، يقع في منتصف المسافة بين مدينة بئر السبع* في الشمال وخليج العقبة* في الجنوب الشرقي. فهو من أودية النقب، يخترق قلب هضبتها ومرتفعاتها في موقع متوسط أيضاً بين حدود فلسطين مع مصر وسيناء في الغرب، وحدودها مع الأردن ووادي عربة* في الشرق. يبدأ الوادي خط سيره من مرتفعات جروف عوريف، التي تؤلف حافة صخرية ترتفع بين 20 و30 م، ممتدة من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي. وهذه الحافة الصخرية المؤلفة من الحجر الكلسي – الدولوميتي العائد للسينوماني  تتفق  في خط سيرها مع خط صدح (انكسار) هام أصاب وسط النقب. وقد تعرضت هذه الحافة للحفر والتحديد بالسيول الهابطة منها، فتكونت فيها خلجان متوغلة في جسمها، يخرج من أحدها وادي عمود إلى الأراضي المنخفضة أسفل جروف عوريف. ثم يساير خط الجروف مسافة 6 كم، محدداً من الجنوب أيضاً بحافة صدعية صغيرة. وهكذا فإن مجرى الوادي في هذا القطاع تفرضه الصدوع. ويدخل الوادي  بعد ذلك منطقة مفتوحة ذات انحدارات أقل وتضاريس أخفض، فيغير اتجاهه نحو شرق الجنوب الشرقي، ويسير مسافة 8 كم لينتهي في مستوى يتألف أساسه من حوض منخفض هو قاع القريق. ويبلغ الفرق بين بداية الوادي على علو 700م ونهايته التي تعلو 370م فوق سطح البحر، مقدار 320م، أي أن نسبة الانحدار العام هي قرابة 47:1، وهي نسبة عالية، لكنها في المجرى الأعلى أكبر منها في المجرى الأعلى. إن وادي عمود هو أهم الأودية السيلية التي تصب في منخفض قاع القريق. ولما كان هذا القاع مفتوحاً في الشمال فإن ما يجتمع من مياه السيول لا يستقر فيه إلا أمداً قصيراً، ثم يخرج منه عن طريق وادي القريق المتجه شمالاً شرقياً بتعرجات تمر في صخور قاسية ترسم جروفاً قائمة على جانبيه، حتى ينتهي وادي القريق في وادي عربة*، عن طريق واد له أسماء متعددة على طول مساره، آخرها هو وادي نقارة. ونظام الجريان في هذه الأودية سيلي مطري في منطقة شبه صحراوية، لا يتجاوز متوسط الأمطار السنوية فيها 70 مم.   المراجع:   –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج6، ق2، بيروت 1974.   العمور: رَ: خربة العمور (قرية -)   عمورة: رَ: سدوم وعمورة