أمّ الشوف

قرية عربية تقع جنوب جنوب شرق حيفا* وتبعد عنها قرابة 37 كم عن طريق مرج ابن عامر، وعبر صيارين*. أما عن الطريق الساحلية فالمسافة بينها وبين حيفا نحو 48كم. أنشئت أم الشوف في جبل الكرمل* على ارتفاع 130م عن سطح البحر على سفح بطل نحو الشمال على واد صغير يصب في وادي الغدران أحد روافد نهر الزرقاء. ويؤلف وادي الغدران الحد الشمالي لأراضيها ويفضلها عن أراضي قرية صبارين. ومن ينابيع القرية عين أم الشوف في شمالها الشرقي، وعيون طبش في شرقها، وعين الخضيرة في شمالها الغربي. الامتداد العام للقرية من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي. وفي عام 1931 كان فيها 73 بيتاً بنيت من الحجارة والاسمنت، أو الحجارة والطين. وفي عام 1945 بلغت مساحة القرية 21 دونماً، ومساحة أراضيها 7.426 دونماً لا يملك اليهود منها شيئاً. كان في أم الشوف 252 نسمة من العرب في عام 1922، وارتفع العدد إلى 325 نسمة في عام 1931 وإلى 480 نسمة في عام 1945. ضمت القرية جاءها، ولم يكن فيها خدمات أخرى، واعتمد السكان على مياه عين أم الشوف في التشرب والأغراض المنزلية. قام اقتصاد القرية على الزراعة* وتربية المواشي، وأهم المزروعات فيها الحبوب بأنواعها. وفي موسم 42/1943 وكان فيها 32 دونماً مزروعة زيتوناً* مثمراً تركزت في غرب القرية وفي شمالها الغربي. شرد اليهود سكان القرية العرب ودمرروها في عام 1948. المراجع: – مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج7 ق2، بيروت 1974.