جميل الخالدي

واحد من المربيين والرواد في الصحافة* الفلسطينية. ساهم مع نخبة من المثقفين في تأسيس المدرسة الدستورية عام 1910 في القدس، وهي أول مدرسة عربية حديثة في فلسطين أسست لتحسين أوضاع العرب التعليمية المتخلفة أيام الحكم العثماني. وترأس تحرير مجلة الدستور في عام 1913 خلفاً لمؤسسها خليل السكاكيني* مدير المدرسة، وكانت تصدر مرة واحدة في الأسبوع (وقبل مرة واحدة في الشهر) وتطبع على “الجيلاتين”. وكان الهدف من إنشاء المجلة تدريب الطلاب على الكتابة الصحفية التي كانت في تلك الفترة من أهم الوسائل الجماهيرية للتعبير عن الرأي العام الوطني، ومقاومة الحكم العثماني والحركة الصهيونية التي كانت قد بدأت تتغلغل في فلسطين للاستيلاء على الأراضي العربية. شجع الخالدي الطلاب على كتابة المواضيع السياسية الوطنية بالرغم من كون المجلة المدرسية علمية أدبية. وقد ساهمت المجلة في تخريج عدد من طلاب المدرسة الذين برزوا في الحركة الوطنية والحقل الصحفي في زمن الانتداب البريطاني على فلسطين. وتحدى الخالدي وطلابه السلطات العثمانية سنة 1913 لاغلاقها جريدة فلسطين* الوطنية (1911 – 1913) التي كانت آنذاك تتزعم، مع جريدة الكرمل (1910 – 1914)، مهاجمة الحكومة لتهاونها مع الحركة الصهيونية. وأصدر طلاب المدرسة عدداً واحداً من جريدة فلسطين تضامناً معها. انتظم الخالدي أثناء الحرب العالمية الأولى في الجيش العثماني، وبقي في يافا* طوال سنتي الحرب المذكورة. وفي عهد الانتداب البريطاني عين مفتشاً للمعارف، وعمل أثناء ذلك على تأسيس المدارس الابتدائية في القرى العربية. وفي عام 1935 أحيل على التقاعد، وتوفي بغزة.   المراجع:   –         يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين، عمان 1976. –         يوسف خوري: الصحافة العربية في فلسطين (1876 – 1948)، بيروت 1976.