جميل البحري

من أبناء حيفا* الذين أسهموا في نهضتها الثقافية إسهاماً مرموقاً. أنشأ مجلة زغرة الجبل سنة 1921، ثم جعلها جريدة باسم الزهور سنة 1927. وفي مجال الترجمة* كان له نشاط ملحوظ، حتى انه خصص القسم الأول من مجلة الزهرة للروايات التي كان معظمها منقولاً عن اللغات الأوروبية. وعرف له نشاط في ميدان الأندية. فكان من المؤسسين البارزين لحلقة الأدب في حيفا سنة 1922، وهي التي أحدثت نشاطاً ملموساً بما أقامت من الحفلات والمحاضرات والمسابقات للتأليف المسرحي وغيره. وقد عرف له أيضاً إسهام وافر في ميدان التمثيل المسرحي. وحين طبعت روايته “قاتل أخيه” في أوائل سنة 1919 كتب عشاق التمثيل الأدبي يقرظونها بحماسة. وقد مثلت هذه الرواية على مسارح فلسطين وسورية وغيرهما. وقد دفعه ذلك كله إلى متابعة السير في هذا المجال، فألف ثماني روايات تمثيلية أخرى هي “سجين القصر” و”في سبيل الشرف” و”أبو مسلم الخراساني” و”الخائن”، و”زهيرة” و”وفاء العرب” و”حصار طبرية” و”الوفاء العربي”. ومن إنتاجه الثقافي: “تاريخ حيفا”، و”اللص الظريف” و”الزهرة الحمراء”. ونظم أيضاً الشعر. المراجع:   –         عبد الرحمن ياغي: حيفا الأدب الفلسطيني الحديث، بيروت 1968. –         عرفان سعيد أبو حمد الهواري: أعلام من أرض السلام، شفاعمرو 1979. –         ناصر الدين الأسد: الاتجاهات الأدبية الحديثة في فلسطين والأردن، القاهرة 1957. –         محمود الأخرس: البيبلوغرافيا الفلسطينية – الأردنية 1900 – 1970، عمان 1972. –         الأب لويس شيخو: تاريخ الآداب العربية في الربع الأول من القرن العشرين، بيروت 1926.