سيناء العربية

منظمة فدائية كشف النقاب عنها في 16/12/1968. وقد أنشأتها الحكومة المصرية من أبناء سيناء لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي لأرضهم، وأشرف الجيش المصري على تدريب أفرادها وتسليحهم. وقد قام أفراد المنظمة بنسف مستودعات مصرية للذخيرة بقيت في سيناء بعد انسحاب القوات المصرية في حزيران 1967 (رَ: حرب 1967)، وبنسف قطار حربي في رمانة يوم 6/7/1967، وكان هذا القطار بنقل ذخائر من مخلفات الجيش المصري إلى (إسرائيل). وأحبطت المنظمة خطة إسرائيلية لتخريب مواقع الجيش المصري والخط الحديدي من الإسماعيلية إلى بور سعيد في منطقة قناة السويس. وقد أخبرت هذه المنظمة قيادة الجيش المصري بالخطة فقيض على تسعة أفراد جندتهم المخابرات الإسرائيلية لتنفيذها وتمت محاكمتهم وإعدامهم. تلخصت استراتيجية المنظمة في العمل على كشف العدو وإشعاره بالعجز عن السيطرة على الأراضي التي يحتلها وجعله يعيش حالة قلق دائمة بالعمل في خطوطه الخلفية لإنهاكه وتل قدرته والاستيلاء على أسلحته وعناده بالتنسيق مع الوحدات النظامية المتمركزة في الجبهة. وقد لوحظ ازدياد نشاطها العسكري ضد أفراد ومنشآت العدو ومراكز تموينه ومعسكراته ومستودعاته وراداراته ودورياته وقياداته ووسائل مواصلاته بكافة أنواعها أثناء حرب الاستنزاف على مدى المنطقة الممتدة من شرقي القناة إلى رفح* على الحدود الفلسطينية (رَ: الاستنزاف المصرية – الإسرائيلية، حرب). ولم يتوقف نشاط المنظمة بعد وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في آب 1970 اثر موافقة مصر (إسرائيل) على مشروع روجرز*، وظلت تعمل بصورة سرية حتى حرب 1973* فتوقف نشاطها تماماً مع وقف إطلاق النار.   المرجع: –         اليوميات الفلسطينية: أعوام 1968 – 1973، مجلدات 8 – 18، بيروت 1969 – 1975.