بيار عدس

قرية عربية سميت بهذا الأسم بسبب وجود مخازن فيها للعدس محفورة في الحجر تحت الأرض. تقع بيار عدس شمالي شرق يافا* بين قرية جلجولية شرقاً ومستعمرة “مجدئيل” غرباً. وتبعد إلى الغرب من الطريق الساحلية وخط سكة الحديد مسافة كيلومترين، وترتبط بالقرى المجاورة. ولا سيما جلجولية، بطرق فرعية. نشأت القرية فوق رقعة منبسطة من السهل الساحلي الفلسطيني* لا يتجاوز ارتفاعها 50م عن سطح البحر. ويمر بطرفها الشرقي أحد الأودية الرافدة لنهر العوجا* حيث تميل الأرض إلى الانحدار تدريجياً نحو الجنوب الغربي. كانت القرية تتألف من مبان سكنية مندمجة، وكان نموها يميل إلى الاتجاه نحو الشمال الشرقي. وامتدت القرية فوق رقعة مساحتها 14 دونماً. ولم يكن عدد بيوتها عام 1931 يتجاوز 28 بيتاً، لكن عددها زاد في أواخر عهد الانتداب إلى قرابة 50 بيتاً. وتهطل على القرية كمية كافية من الأمطار الشتوية، وتتوافر حولها مياه الآبار*. بلغت مساحة الأراضي التابعة لها 5.492 دونماً منها 109 دونمات لليهود و40 دونماً للطرق والأودية و 5.308 دونمات أراض زراعية. وأراضيها ذات تربة خصبة تصلح لزراعة الحمضيات. وتحيط بالقرية بساتين الحمضيات والأشجار المثمرة ومزارع الحبوب والخضر، وتتركز في الجهة الجنوبية الشرقية من بيار عدس. وتعتمد الزراعة* على مياه الأمطار والآبار التي عملت على رفع إنتاج الدونم من المحاصيل الزراعية. نما عدد سكانها من 87 نسمة عام 1922 إلى 161 نسمة عام 1931. وقدر عددهم عام 1945 بنحو 300 عربي. وكانت الزراعة الحرفة الرئيسة لهؤلاء السكان. احتل اليهود بيار عدس عام 1948، وأفنوا معظم سكانها العرب، ثم دمّروا القرية، وأقاموا على أراضيها مستعمرة “جنيعام” واستغلوا الأراضي الزراعية الخصيبة في الزراعة المروية الكثيفة. المراجع: –         مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج4، ق2، بيروت 1972.