قيس (قبيلة)

واحدة من أكبر وأقوى المجموعات القبلية في شمالي جزيرة العرب قبل الإسلام* وبعده. وتنسب إلى قيس، أو قيس عيلان- ابن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. كانت سكناهم في المناطق الجنوبية من تهامة ثم انتشروا في مناطق واسعة وسط الجزيرة العربية وشماليها. وقد زحفت بطون كثيرة من قيس إلى الشمال قبل الإسلام، ثم ازدادت هجرتهم بعد الفتح الإسلامي. واستوطنوا حلب وحمص ومناطق أخرى شمالي شرق بلاد الشام بالاضافة إلى دمشق وحوران والبثينية والجولان* والبلقاء وفلسطين. وفي بلاد الشام برزت القيسية قوة سياسية وعسكرية كبيرة في صدر الإسلام والعصر الأموي*، مما أدى إلى اصطدامهم بكلب*، القبيلة الرئيسة لقضاعة*، أو اليمن. استند السفيانيون من بني أمية على كلب على الرغم من أن معاوية ابن أبي سفيان* نجح في إيجاد توازن بين الفئتين. ويبدو أن عصر معاوية الثاني شهد تحرك القبائل القيسية في شمالي شرق بلاد الشام وقنسرين وقرقيسياء وحران. فقد امتنعوا عن بيعة معاوية الثاني وحنقوا على ما لكلب من منزلة ولعل الخصومة بين القيسية واليمانية في بلاد الشام ترجع إلى ما قبل العصر الأموي. فقضاعة البداية كانت قد استوطنت بلاد الشام قبل قيس التي كانت حديثة عهد بالاستيطان إذا ما قورنت بقضاعة. وزادت حدة الخصومة حين استند الأمويون الأوائل على كلب وصاهروها. وقد انضمت قيس إلى ابن الزبير بعد وفاة معاوية الثاني (64هـ/684م) وثار الضحاك بن قيس الفهري القيسي على مروان بن الحكم. ولكن نفوذ القيسية تضحضع بعد معركة مرج راهط (شرقي غوظة دمش) التي انتصر فيها مروان بن الحكم وقتل الضحاك. ولم تنته الفتن القبلية بين قيس وكلب. فقد فر زفر بن الحارث القيسي بعد معركة مرج راهط واتخذ قرقيسياء على القوات قاعدة له وانضمت إليه قيس من كل مكان وهكذا استمر القتال. وقد حاول كثير من خلفاء بني أمية كعبد الملك بن مروان وهشام بن عبد الملك التقرب إلى القيسية والموازنة بينها وبين اليمانية. بل ان بعضهم – مثل الوليد بن يزيد ومروان بن محمد آخر الخلفاء الآمريين مالوا إلى القيسية. وقد تأثر تاريخ الأمويين في أواخر أيامهم بحدة الفتن والانقسامات القبلية التي أدت في النهاية إلى سقوط الدولة الأموية. أدركت كل من قيس واليمن في بلاد الشام، ولكن بعد فوات الآوان، أن زوال دولة الأمويين كان معناه زوال سيادتهم وامتيازاتهم. ولذلك استمرت هاتان الفئتان في معارضة الخلافة العباسية، كل على طريقته.   المراجع:   ابن السائب الكلبي: الجمهرة في الأنساب (مخطوطة). ابن حزم: جمهرة أنساب العرب، القاهرة 1948. Fischer, A.: Encycl.de l’Islam, (Kais’Ailan).