قيسارية

ولد أوريجين، وهو عالم لاهوتي ومن كبار مفسري الكتاب المقدس والمدافعين عن العقيدة المسيحية، في مدينة الإسكندرية سنة 183 أو 186 م. وكان يستعمل الأسلوب الرمزي في تأويل التوراة*، مما أغضب بعض رجال الكنيسة. أسس أوريجين مدرسة قيسارية حوالي سنة 232م لتكون فرعاً من مدرسة الإسكندرية. وكان أهم معلميها: بيريوس وأخيلاس وبامفيليوس ويوسيبوس* وباسيليوس الكبير وغريغوريوس تاوماترجس. تأثرت المدرسة بمدرسة الإسكندرية وتبادلتا المعلمين والطلبة. وكان معظم أساتذتها من الأفلاطونيين الحديثين ومعظم مؤلفاتهم شروحاً للتوراة ومختارات مناوئة للفكر الهلليني. احتوت هذه المدرسة مكتبة ضخمة كانت الأولى من نوعها في الحقل الكنسي. إلا أنه لم يكتب لها البقاء لأكثر من القرن السابع الميلادي. وقد أصبحت مدينة قيسارية* في نهاية القرن الثالث الميلادي بفضل نشاطها العلمي مركز اسقف متروبولي، وغدت سائر كنائس فلسطين تابعة لها. أما بالنسبة إلى كنيستها التي فاقت بشهرتها الكثير من الكنائس فقد شغل منصب رئاستها حتى عام 496م أساقفة من أساطين اللاهوت أصبحوا مؤخراً أساتذة في مدرستها اللاهوتية أمثال: تيوفيلوس وأكاسيوس ويوسيبيوس وغيرهم.   المراجع:   Netz, R.: Die theologischen Schichten der morgenlandischen Kirchen, 1961. Lexikon fuer Theologie und Kirche, P. 775 ff.   القيسراني: رَ: برودوبيوس القيسراني رَ: يوسيبيوس القيسراني   ابن القيسراني: رَ: محمد بن طاهر بن علي رَ: محمد بن نصر بن الصغير   القيسية: رَ: العصر الأموي