المدرسة الجاولية

من مدارس القدس المشهورة، تقع عند زاوية الحرم الشمالية إلى الغرب. وقد وقفها الأمير علم الدين سنجر الجاولي نائب غزة والقدس (683 -745هـ/1284-1344م) وجعلها مدرسة فسميت باسمه. وأما بناؤها الأصلي فقديم يرجع إلى ما قبل الميلاد. فيقال انها كانت قلعة أو برجا أو حصنا. واتخذها الرومان مقراً لولاتهم. ويقال ان الوالي الروماني بيلاطس الذي حاكم السيد المسيح أقام فيها. بعد أن أصبحت مدرسة صارت دارا لسكنى نواب القدس في أوائل القرن التاسع الهجري/الخامس عشر الميلادي. ثم حولها العثمانيون في أواخر القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي إلى قشلاق ودار للحكم فدعيت السرايا القديمة. وظلت كذلك حتى بداية الحرب العالمية الأولى. وفي بداية عهد الاحتلال البريطاني وضع المجلس الإسلامي الأعلى* بناء عليها باعتبارها من أملاك الوقف وأقام فيها مدرسة سميت “روضة المعارف الوطنية” وأثناء ثورة 1936-1939* اتخذها الانكليز مقراً للشرطة، ثم عادت بعد ذلك مدرسة. ويوجد في المدرسة مدفن الشيخ درباس الكردي الهكاري، وكان من الصالحين.   المراجع:   مجير الدين الحنبلي: الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل، عمان 1973. عارف العارف: المفصل في تاريخ القدس، القدس 1961. مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، بيروت 1965-1974.