يعقوب نقولا فراج

أحد العاملين في الميدان السياسي ولد في القدس* وتلقى دراسته فيها. وكان أحد أعضاء الجمعية الاسلامية المسيحية التي تأسست سنة 1918 وترأسها عارف الدجاني (رَ: الجمعيات الاسلامية المسيحية). وقد مثل القدس في المؤتمر العربي الفلسطيني* الأول الذي عقد في القدس برئاسة عارف الدجاني وقرر ميثاقا قوميا لفلسطين يتضمن رفض وعد بلفور* والهجرة الصهيونية والانتداب البريطاني، والمطالبة بوحدة فلسطين مع سورية والاستقلال التام ضمن الوحدة العربية وتسمية فلسطين باسم سورية الجنوبية توكيدا على كونها جزءا طبيعيا من سورية. انتخب يعقوب فراج عضوا في اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأرثوذكسي ممثلا لمدينة القدس، فرئيسا للمؤتمر. وحين أسست المعارضة حزب الدفاع الوطني* برئاسة راغب النشاشيبي* انضم يعقوب فراج اليه وكان عضوا نشطا فيه. ثم اختير سنة 1936 عضوا في اللجنة العربية العليا* عن حزب الدفاع، وانسحب منها في 3/1/1937 مع رئيس الحزب راغب النشاشيبي. وقع بوصفه رئيسا للجنة التنفيذية العربية الأرثوذكسة النداء الذي وجهه زعماء المسيحيين العرب إلى العالم المسيحي باشرته انقاذ الأماكن المقدسة من الخطر الصهيوني ويلفتون أنظار مسيحي العالم إلى الأخطار التي تجرها السياسة البريطانية و”تعرض الأماكن المقدسة للاحتقار والامتهان”. وتحدث أمام اللجنة الملكية البريطانية يوم 19/1/1937 (رَ: بيل ،لجنة) مقدما المطران غريغوريوس حجار*. ومما قاله: “ان الغرض الوحيد من تقدمي أمام لجنتكم هو أن أبين بصفتي ممثلا للمسيحيين في اللجنة العربية العليا أن جميع المسيحيين العرب من سكان فلسطين على أتم اتفاق مع اخوانهم العرب المسلمين الذين يؤلفون معهم كيانا قوميا واحدا في جميع أمانيهم ومطاليبهم الوطنية والاقتصادية والمدنية”. وقد انضم إلى الوفد الفلسطيني إلى مؤتمر لندن سنة 1939 (رَ: لندن، مؤتمر 1939). توفي يعقوب فراج في القدس ودفن فيها.   المراجع:   أكرم زعيتر: الحركة الوطنية الفلسطينية (1935-1939)، بيروت 1980. أكرم زعيتر: وثائق الحركة الوطنية الفلسطينية (1918-1939)، بيروت 1980. محمد عزة دروزة: القضية الفلسطينية في مختلف مراحلها، بيروت 1959.