محمود سيف الدين الايراني

ولد في يافا* وأنهى تعليمه الابتدائي والثانوي في كلية الفرير* عام 1929.وكان يعرف الانكليزية ويجيد الفرنسية. نشط في الكتابة فنشر المقالات في الصحف الفلسطينية كالدفاع* والجامعة الاسلامية وفلسطين*، وفي المجالات الفلسطينية كالشباب واللهب والزائد، والمصرية كالمقتطف والثقافة والسياسة الأسبوعية، وفي مجلات أخرى كالطليعة والطريق البيروتيتين. وفي سنة 1935 أصدر مجلة أسبوعية أدبية في يافا باسم “الفجر” مشاركة مع المرحوم عارف العزوني، ولكنها لم تعمر طويلاً. وفي أوائل الأربعينات قدم إلى الأردن وعمل في التدريس معلماً ومديراً لمدارس ثانوية ومديراً للتعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم ومشرفاً على تحرير مجلة “رسالة المعلم”. وبعد أن أحيل على التقاعد عين مستشاراً ثقافياً في وزارة الاعلام الأردنية سنة 1971 وأشرف على تحرير مجلة “أفكار”. كتب محمود سيف الدين الايراني مقالات متعددة، رأسهم في حركة النقد الأدبي وبعض الدراسات الأدبية عن بعض أعلام الثقافة في الفكر الأوروبي. ولكن شهرته تعود إلى نشاطه في المجال القصصي. فقد أصدر أربع مجموعات قصصية هي: “أول الشوط” سنة 1937 وفيها ظهرت تباشير فنه القصصي. و”مع الناس” سنة 1956، و”ما أقل الثمن” سنة 1962 وقد ظهرت فيها موهبته القصصية واضحة. ثم “متى ينتهي الليل” سنة 1964 وفيها توطد فنه القصصي. وأصدر سنة 1969 مجموعة قصصية مترجمة من قصاصين عالميين بعنوان “أقاصيص من الغرب والشرق”. وله محاولة في كتابة المسرحية. وقد صدر له بعد مجموعاته السابقة مجموعة قصصية بعنوان “أصابع في الظلام” سنة 1972. ولهذا عد محمود سيف الدين الايراني في طليعة كتاب القصة القصيرة في فلسطين والأردن (رَ: القصة).   المراجع:   ناصر الدين الأسد: الاتجاهات الأدبية الحديثة في فلسطين والأردن، القاهرة 1957. هاشم ياغي: القصة القصيرة في فلسطين والأردن، القاهرة 1966. هاشم ياغي: حركة النقد الأدبي الحديث في فلسطين، القاهرة 1973. عبد الرحمن ياغي: حياة الأدب الفلسطيني الحديث، بيروت 1968. يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين، عمان 1976.