عبد المنعم رياض

قائد عسكري عربي من مصر، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية. ولد في قرية سبرباي، إحدى ضواحي مدينة طنطا. حصل على شهادة الدراسة الثانوية في القاهرة سنة 1936، ثم التحق بالكلية الحربية، وتخرج فيها في شباط سنة 1938. عمل في المدفعية المضادة للطائرات، واشترك في الحرب العالمية الثانية مع سرايا المدفعية المصرية التي كلفت الدفاع الجوي ضد الطائرات الإيطالية والألمانية في الاسكندرية والسلوم والصحراء الغربية خلال عامي 1941 و1942. وفي كانون الأول سنة 1944 نال شهادة الماجستير في العلوم العسكرية. ثم أوفد سنة 1946 إلى انكلترا، حيث أنهى دورتي مدفعية ومدفعية مضادة للطائرات. عمل عامي 1947 و1948 في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق مع قيادة الميدان في فلسطين. وقد أظهر مقدرة عسكرية جيدة، فمنح وسام الجدارة الذهبي عام 1949، تقديراً لجهوده. ثم شغل، وهو برتبة مقدم، ومنصب قائد جناح المدفعية المضادة للطائرات في مدرسة المدفعية بين عامي 1950 و1952. وعين في أيار سنة 1953 قائداً للواء الأول المضاد للطائرات في الإسكندرية. كان عبد المنعم رياض تواقاً إلى العلم والمعرفة، يجيد اللغة الإنكليزية. وقد تعلم في عام 1952 اللغة الفرنسية فأجادها، ثم اللغة الألمانية خلال عام 1953، فاللغة الروسية في عام 1954. عين قائداً للدفاع المضاد للطائرات في شهر تموز سنة 1954. وظل في هذا المنصب حتى أوفد إلى الاتحاد السوفييتي، حيث أتم في 31/1/1959 دورة تكتيكية تعبوية في الأكاديمية العسكرية العليا في فرونزة، وكان الأول في مجموعته، وقد لقب هناك بالجنرال الذهبي. شغل بعد عودته منصب رئيس أركان سلاح المدفعية (1960)، ثم نائب رئيس شعبة العمليات رئاسة أركان حرب القوات المسلحة (1961)، وانتدب للعمل في القوات الجوية، بدءاً من 27/7/1962، وأسند إليه منصب مستشار قيادة القوات الجوية لشؤون الدفاع الجوي. ثم عين 10/3/1964 رئيساً لأركان القيادة العربية الموحدة*. رقي عبد المنعم رياض في 21/4/1966 إلى رتبة فريق. وفي 12 تموز من السنة نفسها أتم دراسته بأكاديمية ناصر العسكرية العليا(كلية الحرب العليا). ولما عقدت معاهدة الدفاع المشترك بين مصر والأردن في 30/5/1967، ووضعت بموجبها قوات الدولتين تحت قيادة مشتركة عين الفريق عبد المنعم رياض قائداً لمركز القيادة المتقدم في عمان، فوصل إليها في 1/6/1967 مع هيئة أركان صغيرة من الضباط العرب لتأسيس مركز القيادة، والمباشرة بالتخطيط. وحين وقع عدوان الخامس من حزيران سنة 1967 (رَ: حرب 1967) عين الفريق رياض قائداً عاماً للجبهة الأردنية. كما سمي في 11/6/1967 رئيساً لأركان حرب القوات المسلحة المصرية، فبدأ على الفتور إعادة تنظيم القوات المصرية المصرية وبنائها. وفي 1/2/1968 عين، إضافة إلى هذا المنصب، أميناً عسكرياً مساعداً لجامعة الدول العربية. أدار الفريق رياض معارك المدفعية ضد القوات الإسرائيلية المتمركزة على الضفة الشرقية لقناة السويس. وقد استشهد يوم 9/3/1969 في خط المواجهة الأمامي مع العدو بالقرب من الأسماعلية أثناء احتدام إحدى معارك المدفعية (رَ: الاستنزاف المصرية – الإسرائيلية، حرب)، ومنح، بعد استشهاده أكبر وسام عسكري، ورقي إلى أعلى رتبة عسكرية، وهي رتبة فريق أول. وبذا انتهت حياة هذا القائد العسكري بعدما يزيد على اثنين وثلاثين سنة أمضاها في الجيش. وقد انصف بالذكاء والمقدرة العسكرية والنشاط والحيوية، وبث في القوات المسلحة المصرية روحاً جديدة بعد نكسة حزيران.   المرجع:   –   القيادة العربية الموحدة: الشهيد الفريق الأول عبد المنعم محمد رياض رئيس أركان القيادة العربية الموحدة الأسبق، القاهرة 1969.   آل عبد الهادي: رَ: آل قدامة   ابن عبد الهادي الصفوري: رَ: محمد العمري   بنو عبد الواحد بن أحمد السعدي: رَ: آل قدامة