عبد الرحمن الفرا

ولد بمدينة خان يونس*، وتربى ونشأ فيها، وكان له نشاط بارز في النهوض بأحوال مدينته فشجع على نشر التعليم، وحث على تعليم البنات وتثقيف المرأة. وقد انتخب لرئاسة بلدية خان يونس في عام 1936، وأعيد انتخابه في عام 1946، وظل في منصبه حتى عام 1957. أسس في الثلاثينات فرعاً لجمعية الشبان المسلمين* في خان يونس عام 1928. وكان عضواً في مؤتمر التسليح الذي عقد بمدينة نابلس* في عام 1931، وعضواً في الاجتماع الخاص للجنة التنفيذية المشكلة في عام 1933 لبحث مشكلتي الهجرة اليهودية لفلسطين، وبيع الأراضي لليهود، ومن أعضاء حزب الدفاع العربي الذي تأسس في عام 1934، وعضو مؤتمر اللجان القومية عن مدينة خان يونس عام 1936. كان من أبرز الذين ساهموا في الجهاد ومقاومة الانتداب والصهيونية في منطقته،فنفته حكومة الانتداب البريطاني مع عدد من الوطنيين في عام 1935/1936 إلى سمخ بتهمة الاشتراك في ثورة 1935. ذهب في عام 1946/1947 إلى مصر مع وفد فلسطيني لشراء سلاح للمجاهدين في فلسطين، وهناك توطدت علاقاته مع قادة الإخوان المسلمين* وبخاصة الشيخ حسن البنا مؤسس الجماعة. كان عضواً في الهيئة العربية بفلسطين*، وقد نعته بعد وفاته في نشرتها الشهرية التي صدرت في شهر كانون الثاني/ يناير 1970 قائلة: “وقد نذر الفقيد الكريم نفسه، منذ فجر شبابه، لخدمة قضية وطنه فلسطين، فكان من الوطنيين الصادقين في مقارعة الاستعمار والصهيونية حتى آخر رمق من حياته الحافلة بمواقف التضحية ونكران الذات في سبيل أمته ووطنه. والفقيد العزيز رجل بارز من رجال الحركة الوطنية الفلسطينية في مختلف مراحلها،وكان عضواً مؤسساً في المجلس الوطني الفلسطيني الذي عقد في مدينة غزة* عام 1948، وانتخب رئيساً لبلدية خان يونس لفترة طويلة، كان خلالها مضرب الأمثال في النزاهة والتفاني في خدمة مدينته وشعبه، فالتفت حوله قلوب مواطنيه”.